kayhan.ir

رمز الخبر: 157721
تأريخ النشر : 2022October01 - 20:09

 

 

 

* ايران أهم عنصر في محور المقاومة والاعلام الغربي وبعض الاعلام الخليجي يحاول تحريض الشعوب ضدها

 

* لو لا ايران اين كانت فلسطين ولبنان وكل المنطقة كيف يمكن ان ننسى ماذا قدمت ايران لحماية العراق من داعش؟

 

*يجب ان نتسمك بنعمة المقاومة ولا ينبغي ان نتأثر بكل هذه الاصوات التي لا تقدم بديلا بل تتحدث بالاوهام والانشائيات

 

 

طهران-كيهان العربي:- قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله نحن أمام أيام حاسمة في ملف ترسيم الحدود البحرية، مؤكدا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي أقوى وأرسخ وأشجع من أي زمن مضى.

وقال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله “في موضوع الحدود البحرية وحقوق النفط والغاز، بعد أشهر من الجهد والنضال السياسي والميداني والاعلامي، شاهدنا اليوم ان الرؤساء تسلموا النص المكتوب من الجهة الوسيطة”، وتابع “كنت أردد دائما ان الدولة هي التي تأخذ القرار المناسب الذي تراه لمصلحة لبنان ونحن امام ايام حاسمة في هذا الملف”، واضاف “سيتضح خلال الايام المقبلة ما هو موقف الدولة اللبنانية ونحن نأمل ان تكون خواتيم الامور جيدة وطيبة للبنان واللبنانيين جميعا”، واوضح “اذا كانت النتيجة طيبة فإن ذلك سيفتح آفاقا جديدة وطيبة للبنانيين ان شاء الله وهذا سيكون نتاج التعاون والتضامن الوطني”.

واكد السيد نصر الله في كلمة له امس السبت خلال الاحتفال التكريمي للعلامة الراحل السيد محمد علي الأمين(رض) في بلدة شقرا جنوب لبنان ان “ايران القوية والمقتدرة هي موضع استهداف منذ اليوم الاول ولذلك الجميع يراهن على التحرك من الداخل والعقوبات هدفها تحريض الناس على النظام الجمهوري الاسلامي”، واشار الى “ايران قوية وشعبها متمسك بدينه ونبيه وأل بيته ويكفي للاغبياء والحمقى ان يشاهدوا فعاليات شهري محرم وصفر ويكفي مشاهدة التشييع التاريخي للقائد الشهيد الحاج قاسم سليماني، هذه حقيقة ايران وانتم تسعون خلف سراب”، شدد على ان “ايران هذه الجمهورية الاسلامية هي اقوى وارسخ واشجع من اي زمن مضى”، واوضح ان “الاعلام الغربي وبعض الاعلام الخليجي يحاول تحريض الشعوب ضد ايران وهذا الاعلام تؤدي أدوارها لدى الحكام، والدور الاساس على الشعوب وهنا أخص الشعب العراقي بالتحية”.

ولفت السيد نصر الله الى ان “هذه الجمهورية الاسلامية الايرانية لا تريد من شعوب المنطقة اي شيء على الاطلاق”، وسأل “كيف يمكن ان ننسى ماذا قدمت ايران لحماية العراق من داعش؟ كيف لاناس طبيعيين ان ينظروا بعين الود للسعودية التي ارسلت اكثر من خمسة آلاف انتحاري الى العراق؟”، وأكد ان “من صنع داعش ويحميها ويؤمن ويسهل عملها وتمويلها هي الولايات المتحدة الاميركية”، وتساءل “بعد كامب ديفيد والتحولات في المنطقة لو لم يكن هناك دولة اسمها ايران اين كانت فلسطين ولبنان وكل المنطقة وبعد ما يسمى “الربيع العربي وداعش” لو لم يكن هناك دولة اسمها ايران اين كانت هذه الدول في المنطقة ؟”، وشدد على ان “”أهم عنصر في محور المقاومة اليوم هي الجمهورية الاسلامية الايرانية”، وتابع “من يراهن على اميركا انظروا كيف تقاتل روسيا بالاوكرانيين ومن ثم بالاوروبيين وتجلس لتتفرج عليهم وتكسب النتائج”، واضاف “توفيت سيدة ايرانية بظروف غامضة قامت الدنيا في اميركا واوروبا بينما اكثر من 50 شهيد في افغانستان ومع ذلك لم يتحرك أحد”.

وبالعودة الى الشأن اللبناني، قال السيد نصر الله “بموضوع انتخابات رئاسة الجمهورية الجلسة كانت مهمة وأظهرت ان الاغلبية النيابية ليست لدى فريق سياسي واحد واكدت ان من يريد رئيس جديد للجمهورية ان يبتعد عن التحدي ورؤساء تحدي”، واضاف “نتيحة الجلسة تؤكد ضرورة التشاور بين القوى السياسية ليكون لدينا رئيس بأقرب وقت”، وتابع “في الملف الحكومي، الوقت يضيق ونأمل الوصول الى تشكيل حكومة جديدة سواء تم انتخاب رئيس جديد او لا ضمن المهلة الدستورية”.

من جهة ثانية، قال السيد نصر الله “فيما يتعلق بقوارب الموت، هذا الامر هو محزن ومؤلم ولكن الناس الطبيعيون يتألمون ويحزنون مما جرى، نحن نجدد العزاء لأهالي الضحايا والاهم ان يكشف حقيقة ما جرى ويجري في حوادث مشابهة”، وتابع “ما يجري هي جريمة متكررة ترتكب بحق العائلات والاطفال الرضع ولذلك ندعو الى تحقيق قضائي جدي ولا يجوز التساهل الى مستوى قتل الناس والاطفال والنساء”، واضاف “نشكر السلطات السورية خصوصا في محافظة طرطوس والى الاهالي في جزيرة أرواد لما قاموا به لانقاذ الأحياء واستعادة أجساد الضحايا”.

وفي سياق منفصل، قال السيد نصر الله “يجب متابعة التطورات الدولية لان ما يجري في المسألة الروسية الاوكرانية يمكن ان يغير مجرى العالم ولبنان معني بالمتابعة من باب الحرص والمسؤولية”.

وقال السيد نصر الله “يجب ان نتسمك بنعمة المقاومة ولا يجب ان نتأثر بكل هذه الاصوات التي لا تقدم بديلا بل تتحدث بالاوهام والانشائيات، المقاومة قدمت نتائج ملموسة”، ، وتابع “المقاومة ترتقي في كل المناطق الفلسطينية بعد كل اليأس من اوسلو والمفاوضات ولا خيار امام الفلسطينيين سوى المقاومة”، ولفت الى ان “السيد الراحل كان يؤيد مواجهة الجماعات التكفيرية لانه يدرك خطرها ونتائجها”.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: