kayhan.ir

رمز الخبر: 147328
تأريخ النشر : 2022March01 - 19:55

 

 

طهران-ارنا:- قال المتحدث باسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زادة، ان قرار مجلس الأمن الدولي بشأن الأزمة في اليمن والأدبيات المستخدمة فيه سيكون له عواقب سلبية على عملية السلام وسيزيد من ابتعاد أطراف النزا ع في مواقفهم.

وقال خطیب زاده ردا على قرار مجلس الأمن الأخير بشأن الأزمة فی الیمن : للأسف هذا القرار والأدبيات المستخدمة فيه تتأثر بالاعتبارات السياسية وضغوط دول التحالف المعتدية ویمثل تحدي للجهود القائمة لاستئناف العملية السياسية و سيكون له عواقب سلبية على عملية السلام وسيزيد من ابتعاد أطراف النزا ع في مواقفهم.
وأكد: منذ بداية العدوان علی  اليمن، كانت هناك نظرة متحيزة وغير واقعية تجاه اليمن في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يقودها الداعمون الرئيسيون للعدوان و هذه النظره  لم يكن لها تأثير على الحد من الأزمة فحسب ، بل كانت عاملاً في إستمرار أسوأ مأساة إنسانية في القرن.
وقال: شهدنا خلال سبع سنوات من الحرب الوحشية في اليمن، الانتهاكات المنهجية والخطيرة للقانون الدولي وقتل المدنيين وتدمير واسع للبنية التحتية  والحصار غير المشروع للموانئ والمطارات في اليمن في ظل صمت المجتمع الدولي وإبعاد مجلس الأمن الدولي عن واجبه الذاتي وتجاهله جرائم التحالف.
واضاف ان استمرارهذا النهج يجعل إمكانية ارساء سلام دائم وعادل صعبة ومعقدة بشكل متزايد.

ويشار الى ان مجلس الامن الدولي صوت الاثنين، لصالح قرار اقترحته الامارات يقضي بفرض حظر تسليحي على حركة انصار الله اليمنية.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: