kayhan.ir

رمز الخبر: 145734
تأريخ النشر : 2022January31 - 20:31

بثينة شعبان

لقد تمّ هدم البيوت في حي غويران والزهور لنفس الأسباب التي يتم بها هدم البيوت العربية في حي الشيخ جراح في القدس؛ فسياسة التطهير العرقي ضد العرب تمتد من فلسطين إلى سورية إلى العراق واليمن.

كثرت التخمينات والتساؤلات والتفسيرات عمّا يجري لسجن الصناعة في مدينة الحسكة السورية والأحياء العربية غويران والزهور، وطبعاً هروب الدواعش لم يتم إلا ضمن خطة للمخابرات الأميركية لتبرير وجود قوات الاحتلال الأميركية في سوريا والعراق، ولذلك روّجت وسائل الدعاية الأميركية استخدام ذلك لتظهر أنها مازالت تحارب الدواعش وأن بقاءها في سوريا والعراق أيضاً حيوي من أجل هذا الهدف، بينما اعتبرت مصادر أخرى أن الولايات المتحدة قد فشلت في حماية السجن والسجناء وأن ما جرى هو دليل على فشلها في تنفيذ المهام التي تدّعي أنها باقية من أجلها. ومصادر أخرى تحدثت عن أن الغموض يلف العملية برمتها وأننا سوف ننتظر الأيام القادمة لتكشف لنا عن أهداف ما جرى.

في هذه الأثناء التي ادّعت الولايات المتحدة وجود تمرد في سجن الصناعة بمدينة الحسكة قامت بتهجير عشرات الآلاف من الأحياء المجاورة، حيي غويران والزهور، تحت قصف مدفعي ودون أن تكترث منظمات الأمم لمتحدة بتقديم العون لهم بينما "تبخّر" في هذه الأثناء مئات الدواعش وتوصل الباقون إلى صفقات مع قوات الاحتلال الأميركية وميليشيا قسد التابعة لها حول نقل أطفال الإرهابيين إلى القامشلي وصفقات أخرى تخص الدواعش في السجن وخارجه لا يعلم تفاصيلها إلا القائمين عليها حيث مرّوا على ذكر نقل البعض إلى الشدادي بينما نقلت المخابرات العسكرية الأميركية الكثير من الإرهابيين إلى قاعدة التنف حسب المعلومات، فيما قامت هذه المخابرات بقتل الدواعش المصابين وكبيري السن للتخلص من عبئهم.

السؤال الأول الذي يتبادر إلى الذهن هو: كيف تمكّن دواعش السجن من "الهرب" إلى التنف أو إلى العراق أو إلى أي مكان غيره بينما تركز القصف المدفعي على حيّي غويران والزهور في مدينة الحسكة وهما الحيّان العربيان المسكونان بأغلبية عربية؟ ولماذا تمّ تدمير المنازل في هذه الأحياء عن بكرة أبيها بحجة البحث عن إرهابيين والخوف من أنه مازال البعض يختبئ فيها أو خوفاً على هذه العوائل من أن تقع تحت سلطة الدواعش؟

ولكن النتيجة الماثلة أمام أعيننا هي اتفاقات مبرمة بين المخابرات العسكرية الأميركية وميليشيا قسد التابعة لها من جهة، وبين عصابات الدواعش التي تديرها من جهة ثانية، سواء من نقل "أشبال الخلافة " (كما يسمون أطفال الدواعش) إلى القامشلي أو في انتقال بعض الدواعش إلى التنف وتبخّر البعض إلى العراق ونقل البعض الآخر إلى الشدادي؛ أي أن العملية هي تنفيذ خطة مبرمة سلفاً لإعادة تموضع الدواعش بما يخدم أهداف الاحتلال الأميركي بما فيها تحقيق مخطط تقسيم سورية وتسليم ميليشيا قسد الجزيرة والإبقاء على الاحتلال الأميركي في العراق، والأهم أيضاً هو التطهير العرقي للعرب في مدينة الحسكة، ولذلك يتبع الجيش الأميركي الأسلوب الإسرائيلي تمهيداً للتغيير الديموغرافي الذي يعمل عليه الأميركيين عبر عملائهم قسد في تلك المنطقة.

وإلا لماذا تمّ تهجير السكان العرب من أحيائهم في غويران والزهور بحجة واهية هي إمكانية تسرّب الدواعش إلى هذه الأحياء والبحث عنهم؟ ثمّ لماذا تمّ تدمير البيوت التي يسكنها العرب وإزالتها عن بكرة أبيها والدفع بعشرات آلاف العوائل إلى العراء في هذا الطقس القارس دون أن تتحرك منظمات الأمم المتحدة لتقديم العون لهم؟ علماً أن كل الأخبار تحدثت عن الوضع المزري لهؤلاء وحاجة الجميع من نساء وأطفال ورجال إلى أدنى مقومات الحياة.

إن الاستنتاج الوحيد الذي يمكن التوصل إليه من خلال هذه العملية الإجرامية المدروسة بعناية والمخطط لها بدقة هي أن عملية السجن قد اختُلقت من قبل قوات الاحتلال الأميركية وميليشيا قسد لسببين إثنين: أولهما إعادة توزيع الدواعش في المناطق بما يخدم الأهداف القادمة لقوات الاحتلال الأميركية الجاثمة دون أي غطاء شرعي على الأرض السورية، وأهداف قسد التقسيمية. والسبب الثاني هو التغيير الديموغرافي في المنطقة والذي شهدنا حلقة من حلقاته ألا وهي التطهير العرقي في وضح النهار لأحياء غويران والزهور وأحياء أخرى وتدمير المنازل بالطريقة نفسها التي اتبعها الإسرائيليون في فلسطين وآخرها حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة بحيث لا يحلم هؤلاء العرب بالعودة إلى أحيائهم، وسنجد بعد فترة التصرف بهذه الأحياء بما يخدم المخططات العدوانية الأميركية الانفصالية.

لقد تمّ هدم البيوت في حي غويران والزهور لنفس الأسباب التي يتم بها هدم البيوت العربية في حي الشيخ جراح في القدس؛ فسياسة التطهير العرقي ضد العرب تمتد من فلسطين إلى سورية إلى العراق واليمن. وستمتد في المستقبل لتشمل بلداناً ومناطق لم تخطر لأحد ببال لأن الهدف الاستراتيجي والأخير لكل ما يجري والهدف وراء محاولات ذرّ الرماد في العيون، من ادعاءات لاقانونية بناء الصالحي وغيره من أبنية العرب في حي الشيخ جراح في القدس إلى ادعاءات البحث عن الدواعش في حي غويران والزهور في الحسكة هو التطهير العرقي للعرب وإصابتهم بالهجرة والنزوح والفقر كي تكون أرضهم مستباحة لأعداء العرب والعروبة وتقدمة لصهينة المنطقة برمتها.

ولا يخرج عن هذا الإطار نشر صور الصهاينة في جزيرة سوقطرة اليمنية المحمية الأجمل في العالم، وقد بدا واضحاً من يقف وراء الحرب على اليمن، ومن وقف وراء الحرب على العراق وعلى سوريا بغية تفتيت هذه البلدان وسلبها عوامل القوة فيها لأنها تشكّل القاعدة الصلبة للحضارة العربية ولانبعاث القومية العربية من جديد والتي تؤمن أن العروبة هي الحل وأن العرب جميعاً من المغرب إلى العراق في قارب واحد سواء أدركوا ذلك اليوم أم لم يدركوه إلا بعد فوات الأوان، وأن فلسطين ماهي إلا المقدمة ومركز اختبار للانطلاق منها إلى البلدان العربية الأخرى وهدم حضارتها وموروثاتها تمهيداً لسيطرة الأيادي الصهيونية على المنطقة برمتها.

والملاحظة الأخيرة هي أنه وتزامناً مع " تبخّر" الدواعش من سجن الصناعة في مدينة الحسكة، كما يدّعي من يحاولون زراعة الوهم في أذهان الآخرين، نشطت العمليات الداعشية في العراق في أكثر من منطقة وهذا من السهل تفسيره إذا ما اقترن بادّعاء القوات الأميركية أنها في سوريا والعراق لمحاربة داعش وأنها لا تستطيع المغادرة طالما أن هذا الخطر مازال قائماً ولذلك فهي تعمل على تدوير هذا الخطر وإعادة تموضعه في سوريا والعراق بما يخدم أهدافها ويشكّل غطاءً لعمليات التطهير العرقي الذي تمارسه هي وأدواتها بالنيابة؛ من قسد وغيرها من العملاء في سوريا والعراق.

إن ما يجري على الأرض العربية برمتها وفي كل أقطارها بحاجة إلى دراسة استراتيجية شاملة تكشف ماهي الأبعاد المرتجاة من الأحداث ومن التحالفات التي ترافق هذه الأحداث والصراعات أيضاً على الساحتين الإقليمية والدولية؛ من التحالف التركي الإسرائيلي العربي إلى التوتر الغربي الشديد مع روسيا إلى الحروب المفتعلة هنا وهناك على الأراضي السورية والعراقية واليمنية.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: