kayhan.ir

رمز الخبر: 159536
تأريخ النشر : 2022November02 - 20:13

 

*"قسد"  المدعومة اميركيا بالتضييق على المدنيين بالاستيلاء على عشرات الشقق السكنية في مدينة القامشلي!

نيويورك – وكالات : دعا نائب رئيس الوفد الروسي إلى اللجنة الأولى للجمعية العامة للأمم المتحدة المعنية بنزع السلاح كونستانتين فورنتسوف إلى محاسبة الولايات المتحدة على جرائمها في سورية وغيرها من الدول، منتقداً صراخ واشنطن ولندن وباريس بشأن العملية الروسية الخاصة لحماية سكان دونباس.

ونقل موقع روسيا اليوم عن فورنتسوف قوله أمام اجتماع للجنة: “إن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا الذين يصرخون الآن بأعلى صوت بشأن العملية الروسية الخاصة ارتكبوا أعمالاً عدوانية ضد سورية ولا سيما في عامي 2017 و2018 تحت ذرائع كاذبة، ويجب على العالم ألا يتناساها”.

وأضاف فورنتسوف: “على سبيل المثال لماذا لا نكافح إفلات الولايات المتحدة من العقاب على اغتيال الفريق قاسم سليماني وهو مسؤول رفيع المستوى في دولة عضو في الأمم المتحدة خلال زيارته لدولة أخرى عضو في الأمم المتحدة”.

واعتبر أن المعركة الوحيدة التي تستطيع دول الاتحاد الأوروبي وحلفاء الولايات المتحدة الآخرون خوضها، هي النضال من أجل إفلات واشنطن من العقاب على خلفية أفعالها غير القانونية.

من جانب آخر قال فورنتسوف: “إن دول الغرب تحاول استخدام الفضاء الخارجي كساحة للمواجهة والقيام بأنشطة عسكرية في الوقت الذي تدعو فيه روسيا الدول الأعضاء إلى تبني التزامات لصالح الفضاء الخارجي الخالي من الأسلحة.

من جهتها واصلت ميليشيا (قسد) المرتبطة بالاحتلال الأمريكي ومخططاته العدوانية التضييق على المدنيين في مناطق انتشارها، واستولت اليوم على عشرات الشقق السكنية قيد الإنشاء في مدينة القامشلي بالحسكة.

وذكرت مصادر محلية لمراسل سانا أن مجموعات مسلحة من ميليشيا (قسد) استولت بالقوة على 60 شقة سكنية قيد الإنشاء في حي الهلالية بمدينة القامشلي من جهة قرية هيمو الواقعة عند مدخل مدينة القامشلي الغربي.

وذكرت المصادر في اتصال مع المراسل أن مسلحي الميليشيا طردوا أصحاب الشقق السكنية الذين تجمعوا في المكان بعد تهديهم بالسلاح، على الرغم من أن مالكي الشقق أشهروا أوراقاً رسمية تثبت ملكيتهم لها، وهي مسجلة عن طريق الجمعية السكنية التابعة لبلدية قرية هيمو.

واستولت ميليشيا (قسد) خلال الفترة الماضية في الحسكة بالقوة على الأبنية الحكومية والخاصة بالمواطنين في مواقع انتشار قوات الاحتلال الأمريكي على الطرف الجنوبي لحي غويران، وعلى مبنى الإدارة العامة للسورية للحبوب في الحي ذاته، وبناء الشركة العامة لكهرباء الحسكة، والمدينة الرياضية، وجزء من أبنية السكن الشبابي، والجمعية السورية للمعلوماتية، ومديرية الصناعة والسياحة والشؤون البيئية، وفرع المرور، ومديرية السجل المدني، والمصرف التجاري، وقامت بطرد العاملين من تلك الأبنية.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: