kayhan.ir

رمز الخبر: 131915
تأريخ النشر : 2021May29 - 20:26
الدرون اليمني يدك قاعدة الملك خالد الجوية وطيران التحالف يستهدف المدنيين ..

 

* القوات اليمنية المشتركة تسيطر على 40 موقعاً ستراتيجياً لقوات العدو السعودي في جيزان

 

* دحر الجيش السعودي ومرتزقة الجيش السوداني وغيرهم تكبيدوا خسائر فادحة في العديد والعتاد

 

 

صنعاء - وكالات انباء:- اعلنت القوات اليمنية المشتركة تحرير أكثر من 40 موقعاً عسكرياً في محور جيزان السعودي والسيطرة عليها بالكامل في عملية هجومية واسعة شاركت فيها مختلف الوحدات القتالية.

واكدت القوات الينمنية المشتركة سيطرتها على عشرات المواقع في محور جيزان وأن النوعية للعملية العسكرية التي نفذت في وقت سابق، أدت الى دحر قوات الجيش السعودي ومرتزقة الجيش السوداني ومرتزقة العدوان المتمركزة فيها وتكبيدهم خسائر فادحة في العديد والعتاد، مشيراً إلى أن المشاهد النوعية ستنشر خلال الساعات المقبلة.

يأتي ذلك في وقت تتواصل فيه اعتداءات التحالف السعودي على المدنيين في اليمن، حيث استشهد 3 مدنيين من جراء قصف مدفعي لقوات التحالف السعودي، على منطقة الرقو الرقو بمديرية مُنَبِّه الحدودية مع جيزان السعودية غربي محافظة صعدة شمال اليمن.

وشنت مقاتلات التحالف السعودي 8 غارات جوية على مديرية صرواح لإسناد قوات الرئيس هادي في التصدي لهجمات قوات حكومة صنعاء.

من جانبه اكد عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي، إنه ما لم يتحقق السلام ستستمر عملياتنا في العمق وسيكون الرد أقسى مما هو حاصل.

وتوجه الحوثي للسعودية محذراً: نحذرهم من الوجع الكبير والمعادلة اليوم لم تدخل في كل أبعادها مرحلة الوجع الكبير.

واضاف، أنه إذا تحقق ما تحدث عنه القائد عبد الملك الحوثي من وجع كبير، فسيصيب السعودية بالشلل التام والإفلاس المادي.

واعتبر أن الأميركان والسعوديين كلهم يسيرون أو يتقمّصون دور الميسر الذي هو المبعوث الدولي.

وشدد الحوثي بالقول: إذا لم يكن هناك جدية في إيقاف العدوان وفك الحصار فلن يتحقق السلام. وأكد، أن عملية خميس مشيط ليست سوى بداية لعمليات اوسع.

على الصعيد ذاته اعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع، إنه تمّ تنفيذ "عملية هجومية لسلاح الجو المسير استهدفت قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط بطائرتين قاصف 2k وكانت الإصابة دقيقة.

واعتبر المتحدث، أن "هذا الاستهداف يأتي في إطار حقنا المشروع والطبيعي في الرد على العدوان وحصاره المتواصل على شعبنا العزيز.

هذا ووجهت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" اعتذاراً الى المجلس الأعلى للشؤون الإنسانية في حكومة صنعاء، على خلفية إيصال المنظمة الأممية مساعدات عليها خرائط تعترف بالاحتلال الصهيوني وأخرى عليها علم بريطانيا الاستعمارية.

وكانت اليونيسف قد حاولت إدخالها عبر ميناء الحديدة بتاريخ 21 نيسان/أبريل من العام الجاري، وتتألف شحنة المساعدات من 500 مجموعة من أدوات مدرسية في صندوق حاويات قام مجلس الشؤون الإنسانية بصنعاء بإيقافها بعد وصولها ميناء الحُديدة غرب اليمن.

وفي رسالة موجهة من الممثل المقيم لمنظمة اليونيسف فيليب دواميل الى أمين عام مجلس الشؤون الإنسانية بصنعاء عبد المحسن طاووس، نشرتها صحيفة الثورة الرسمية في موقعها الإلكتروني، أكدت فيها اليونسيف اعتذارها وأقرت بأن المساعدات المشار إليها وجدت عليها كلمة "إسرائيل" فعلاً بعد التحقق، وعلم بريطانيا.

بالتزامن اعتذرت المنظمة عن شحنة مساعدات مماثلة أوقفها المجلس في جمرك الراهِدة في مديرية خَدير جنوب محافظة تعز، وعليها شعارات وأعلام بريطانية كانت تحاول إيصالها إلى صنعاء وتوزيعها.

كما نشرت الصحيفة صورة للرسالة التي تضمنت اعتذار الممثل المقيم لليونيسف الموجهة إلى أمين عام المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي في صنعاء عبد المحسن طاووس.

 

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: