kayhan.ir

رمز الخبر: 169905
تأريخ النشر : 2023May27 - 21:26
مؤكدا "ضرورة اعادة النظر بالعلاقات مع عمان في ضوء قرارها الاخير"..

"الفتح": الاردن مأوى اكثر من 5 الاف بعثي هارب متورط بدماء الابرياء من العراقيين

 

*حركة "حقوق": قرار الأردن بشأن حزب البعث عمل عدائي واستفزازي للعراق والعراقيين

*الاعلام الامني : *عملية "سيوف الحق" لملاحقة "داعش" تنطلق بمرحلتها الخامسة في العراق

 

 

 بغداد – وكالات : اكد القيادي في تحالف الفتح جبار عودة، امس السبت، بان الاردن مأوى اكثر من 5 الاف بعثي هارب من العراق.

وقال عودة في حديث لـ/ المعلومة/،اننا" لم نتفاجأ بقرار الحكومة الاردنية اعطاء الاجازة لعمل حزب البعث في عمان رغم انها تدرك بان فكره اجرامي وكان سبب في جريمة خلق اكبر مقابر جماعية في تاريخ البشرية في العراق".

واضاف،ان" اكثر من 5 الاف بعثي اغلبهم متورط بدماء الابرياء هارب في الاردن وهؤلاء هم ادوات تتلاعب بهم المخابرات الدولية كيفما شاءت" مؤكدا "ضرورة اعادة النظر بالعلاقات مع عمان في ضوء قرارها الاخير".

واشار الى ان" البعث صفحة سواء في تاريخ العراق ولن تعود مهما كانت التضحيات ومحاولة احياء حزبهم في الاردن هي اجندة لا نستبعد تورط واشنطن بها من اجل خلط الاوراق في المنطقة".

وكان قرار الاردن بمنح حزب البعث اجازة العمل السياسي في عمان اثار انتقادات قوى سياسية في العراق خلال الايام الماضية".

من جانبها وصفت حركة حقوق ، امس السبت، سماح السلطات الأردنية لحزب البعث بالعودة للعمل السياسي "عملا عدائيا واستفزازيا للشعب العراقي".

وقال عضو الحركة حسين علي الكرعاوي في حديث لوكالة / المعلومة /، أن "حزب البعث بماضيه الدموي يخدم مصالح الأردنيين"، مبينا أن "حزب البعث محظور في العراق ولا عودة للبعثيين من جديد".

مضيفا أن "الأردن تبقى إحدى الدول الراعية والممول لحزب البعث كمصدر للولاء السياسي الأردني"، مشيرا إلى أن "حزب البعث من الأحزاب المحظورة فكريا وسياسيا وعلى الحكومة التحرك سريعا تجاه الأردن لمعرفة أسباب اتخاذ هكذا قرار بمزاولة البعث نشاطه سياسيا وفكريا".

وآثار قرار منح حزب البعث المنحل ترخيصا للانخراط سياسا حفيظة العراقيين بمختلف شرائحهم، فيما اعتبره البعض حركة سياسية غايتها الاستفزاز والمساومات.

من جهتها أعلنت خلية الإعلام الأمني في العراق، في بيان  امس السبت، انطلاق المرحلة الخامسة من عملية "سيوف الحق" في محافظات ديالى وكركوك، بمشاركة الجيش العراقي، وقوات البيشمركة، والحشد الشعبي، لملاحقة فلول تنظيم "داعش" الإرهابي.

وجاء في بيان الإعلام الأمني: "على ضوء توجيهات القائد العام للقوات المسلحة انطلقت في الساعة السادسة من صباح امس السبت المرحلة الخامسة من عمليات سيوف الحق ضد داعش".

وقال البيان: "استناداً إلى معلومات استخبارية في ديالى وطوز خرماتو وكركوك لملاحقة بقايا عناصر عصابات داعش الإرهابية في المناطق ذات الاهتمام الأمني المشترك، بين المركز والإقليم، شاركت فيها قوات الجيش والبيشمركة والحشد الشعبي بإسناد من القوة الجوية وطيران الجيش والمفارز الفنية من مدير الاستخبارات العسكرية والصنوف الساندة والخدمية الأخرى، وبحضور رئيس أركان الجيش، ونائب قائد العمليات المشتركة، وقد جاءت هذه العملية بتخطيط من قبل قيادة العمليات المشتركة".

ووفق البيان، فقد أشاد رئيس أركان الجيش العراقي بالعملية، والعمل المشترك، مشدداً على "ضرورة الاستفادة من المعلومات الاستخبارية الدقيقة".

والجمعة الماضية ، أعلن جهاز الاستخبارات الوطني العراقي اعتقال أخطر عناصر تنظيم "داعش"  الارهابي، فيما يسمّى "ولاية الجنوب"، بعد عملية استخبارية استمرت عدة أشهر.