kayhan.ir

رمز الخبر: 169220
تأريخ النشر : 2023May13 - 21:29
بجبهاتها المختلفة باتت محورا واسعا في المنطقة..

قاآني: إيران تقف إلى جانب محور المقاومة حتى زوال كامل لـ"إسرائيل"

 

 

* الأعداء يعترفون بان المقاومة اصبحت معيار النجاح على العكس من الماضي حينما كانت تعتبر الأسلحة والمعدات معيارها

 

*فصائل المقاومة في فلسطين تنفذ أكثر من 30 عملية في الضفة الغربية وجعلت كيان الاحتلال يشعر بالعجز

 

*اصطلاح المقاومة أخذ معنى جديدًا وأصبحت حقيقة مع تشكيل جبهة المقاومة في لبنان واليمن وسوريا

 

 

طهران-كيهان العربي:- أكد قائد فيلق القدس التابع لحرس الثورة الإسلامية الجنرال اسماعيل قاآني إن إيران تقف إلى جانب محور المقاومة حتى زوال كامل "إسرائيل"، مشيرا إلى أن الشباب الفلسطينيين ينفذون في بعض الأيام 30 عملية في الضفة الغربية.

وقال العميد قاآني في كلمة  خلال الاحتفال بالمراسم السنوية الـ 14 لأدب الجهاد والمقاومة وذكرى تاسيس قوات فرقة "فاطميون" للدفاع عن المقدسات: إن مراكز أبحاث الأعداء تعترف أيضًا بان المقاومة اصبحت معيار النجاح على العكس من الماضي حينما كانت تعتبر الأسلحة والمعدات معيار النجاح.

واعتبر شهداء فرقة "فاطميون" بانهم مهاجرون ومجاهدون في الوقت ذاته واضاف: أن شعب أفغانستان المظلوم كان مدافعا عن الإسلام دوما.

وأضاف: ان الشهيد أبو حامد (علي رضا توسلي) كان حاملاً لواء جبهة "فاطميون" المقاومة ، وبمعنى الكلمة ، كان رجلاً عملياتيًا ، وقد بنى حجر الأساس لهذه القوات.

وتابع: ان عشرات الآلاف من أبطال أفغانستان الشباب اعلنوا عن استعدادهم للدفاع بشرف عن مراقد أهل البيت (ع) ويسعون بجدية لنقل ثقافة العيش بكرامة خارج حدودهم.

وأضاف: يا ليت كان الشهيد سليماني بيننا اليوم لتقدير شجاعة هؤلاء الشباب "الفاطميون"، فهذه الحركة فضلا عن الدفاع عن الاسلام تقوم الآن بتربية شباب متحمسين للدفاع عن الإسلام وعزة الدين.

واعتبر تكريم الشهيد أبو حامد يعني تكريم قوات "فاطميون"، وقال: ان كلمة المقاومة هي سر النجاح ليس لأصدقاء الثورة فحسب باعتراف الأعداء أيضا.

وتابع قائد قوة "القدس" في الحرس الثوري: اصطلاح المقاومة أخذ معنى جديدًا مع وجود الشهداء الذين دافعوا عن المراقد المقدسة، وحلم الإمام (رض) الذي كان تشكيل  التعبئة في العالم الإسلامي، قد أصبح حقيقة مع تشكيل هذه التيارات وكذلك جبهة المقاومة في لبنان واليمن وسوريا ، ووصلت إلى نقطة بحيث ان فصائل المقاومة في فلسطين تنفذ في بعض الأيام أكثر من 30 عملية في الضفة الغربية وجعلت كيان الاحتلال يشعر بالعجز.

وصرح قائد فيلق القدس: من أجل دعم الشباب الفلسطيني، ندعم هذا المحور القوي البطل بقدر ما نستطيع ، قولاً وفعلاً، ونعمل معا حتى زوال كامل الكيان الصهيوني.

وأضاف العميد قاآني: إن سرد هذه التضحيات والاستمرار في نصرة الشهداء هو شكل من أشكال الامتنان لهم ، كما أن زوجات الشهداء بالإضافة إلى كونهن زوجات فقد كن ايضا في نفس الخندق مع الشهداء واليوم ببركة وجود فرقة "فاطميون" يولي شعبنا احتراما وتكريما خاصا للأخوة الأفغان ، الذين نأمل ان يستفيدوا من الفرص المختلفة وان يعملوا على اعمار بلدهم بالاعتماد على أنفسهم حتى تتحقق لهم امور جيدة.

وفي ختام الاحتفال الرابع عشر لأدب الجهاد والمقاومة تم تقديم تقريظ قائد الثورة على كتاب "خاتون وقوماندان" (السيدة والقائد) الذي يروي حياة السيدة ام البنين زوجة القائد في قوات فرقة "فاطميون" الشهيد علي رضا توسلي (ابو حامد).