kayhan.ir

رمز الخبر: 164106
تأريخ النشر : 2023January20 - 21:27

 

 

 

 

نيويورك-ارنا:- انتقد سفير الجمهورية الاسلامية ومندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة ، أمير سعيد إيرواني ، صمت مجلس الأمن إزاء استمرار عدوان الكيان الصهيوني ، وقال: على مجلس الأمن الدولي التحرك بشكل عاجل وحاسم لدعم الشعب الفلسطيني، التعاطف وحده لا يكفي.

وأضاف إيرواني ، سفير إيران ومندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة ، في اجتماع مجلس الأمن بشأن فلسطين: العام الماضي كان عامًا قاتلا في الأراضي الفلسطينية المحتلة ، لأن ممارسات الكيان الاسرائيلي الظالمة والتوسعية والعنصرية ضد الفلسطينيين استمرت بلا هوادة.

وقال كبير الدبلوماسيين في البعثة الايرانية الدائمة بالامم المتحدة: نتيجة لذلك ، عانى الشعب الفلسطيني ، وخاصة النساء والأطفال ، من الحرمان الشديد وانتهاك حقوقهم الاساسية، وأصبحت غزة أكبر سجن مفتوح في العالم بسبب الحصار اللاإنساني.

وقال سفير إيران لدى الأمم المتحدة إن اقتحام الكيان الإسرائيلي الأخير للمسجد الأقصى في 3 كانون الثاني / يناير يعد انتهاكًا لحرمة المسجد ومراسمه العبادية واستفزازا سافرا للمشاعر الإسلامية. هذا التصرف غير القانوني والاخرق له عواقب وخيمة لا ينبغي الاستهانة بها. لذلك ، إذا لم تتم مواجهته بشكل صحيح ، فإنه سيعرض الأمن والسلم الإقليمي والدولي للخطر.

واضاف إيرواني: إن الكيان الصهيوني يرتكب هذه الجرائم منذ أكثر من 70 عامًا دون أن يحاسب أو يواجه أي عواقب. لا يزال الفصل العنصري قائماً والاحتلال لم ينته ، وبسبب استمرار الكيان الاسرائيلي في النشاط الاستيطاني المحظور بموجب القوانين الدولية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ، فإن إمكانية إقامة دولة فلسطينية اصبحت أمرا صعبا بل لا معنى له.

وصرح مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة: نعتقد أن الصراع في الأراضي الفلسطينية المحتلة لا يمكن حله إلا إذا انتهى الاحتلال وتم الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف في تقرير المصير ودعمها وحمايتها بشكل كامل.

وقال: سيؤدي ذلك إلى استعادة السيادة الفلسطينية كاملة على كامل الأرض الفلسطينية، ولكن طالما ظل مجلس الأمن صامتا ، فمن المستحيل القيام بذلك.

وصرح سفير إيران لدى الأمم المتحدة أن الموقف الحالي لمجلس الأمن لم يفعل شيئًا سوى تقوية الكيان الإسرائيلي وتشجيعه على مواصلة احتلاله وجرائمه الهمجية ضد الشعب الفلسطيني.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: