kayhan.ir

رمز الخبر: 161649
تأريخ النشر : 2022December07 - 20:24

 

 

 

 

*يوم الطالب الجامعي يرمز الى الاستقلال والحرية ضد مساعي اميركا وراء الانقلاب ومقارعة الاستعمار

 

*إيران اليوم دولة قوية ومستقلة ومقتدرة في ظل الثورة الإسلامية رغم المؤامرات الداخلية والخارجية

 

*ينبغي الاهتمام بمطالب الشعب الأساسية وايجاد تحول اساسي وتحديث الحكومة بالاعتماد على الشعب

 

طهران-ارنا:- اعتبر رئيس مجلس الشورى الإسلامي محمد باقر قاليباف سلوكيات أمريكا اليوم ضد الشعب الايراني بانها تماثل ما كانت عليه في خميسنيات القرن الماضي، ولكن باساليب وتكنولوجيا وأدوات العقد الثالث من القرن الحادي والعشرين.

وقال قاليباف ، في حديثه امس الثلاثاء ، في تجمع لطلبة جامعة "اعداد المدرسين" لمناسبة ذكرى يوم الطالب الجامعي 6 ديسمبر وهو يوم استشهاد طلبة جامعيين من جامعة طهران، بعد أشهر قليلة من الانقلاب الأمريكي في 19 أب/أغسطس عام 1953 على حكومة مصدق: يوم الطالب يظهر أن إيران عزيزة علينا ومفاهيم مثل العزة والاستقلال والهوية والأرض والتراب مهمة بالنسبة لنا.

واكد قاليباف إن إيران اليوم دولة قوية ومستقلة ومقتدرة في ظل الثورة الإسلامية ، وقال: رغم المؤامرات الداخلية والخارجية المختلفة التي جرت بمحورية اميركا والكيان الصهيوني وعملائهما للإطاحة بل وحتى لتغيير سلوك النظام الا اننا وقفنا امام ثقافة الغرب والاستكبار.

وذكّر رئيس مجلس الشورى الطلاب بأحداث الاعوام الاولى من الثورة في عقد الثمانينات من القرن الماضي وقال: في ذلك الوقت ، وفي أقل من شهرين ، جرى اغتيال رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس القضاء وأعضاء في مجلس النواب الذين استشهدوا مع عدة آلاف من المواطنين في الشوارع ، لكن البلاد والشعب وقفوا في وجه هذه المؤامرات ولم يتراجعوا.

واشار قاليباف الى أننا اليوم في حصار دائم مع تغيير شكل الحصار من بداية الثورة إلى اليوم ، وأضاف: ان الإمام الخميني (رض) قال بان من ذاق الفقر سيبقى مع الثورة حتى النهاية.

وأشار كذلك إلى تقدم البلاد في مجالات العلوم والمعرفة والنانو والبيولوجيا والفضاء والهندسة على الرغم من القيود والعقوبات وقال: ان سلوكيات أمريكا اليوم هي ذاتها التي كانت في خمسينيات القرن الماضي ، لكنها تنفذ اليوم بأساليب وتكنولوجيا وأدوات العقد الثالث من القرن الحادي والعشرين.

واوضح بان سلوكيات اميركا في مواجهة الشعب الايراني قد تغيرت من إدارة ميكانيكية وديناميكية إلى إدارة سيبرانية وتتخذ إجراءات ضد الثورة الإسلامية وإيران ، وقال: انهم معارضون لإيران والإسلام والثورة الاسلامية وكذلك معارضون لقراءتنا للإسلام وفكرنا من الإسلام وفكر الإمام السياسي ، وكذلك هم ضد إيران والإيرانيين وهذه الأرض وثقافتها.

واعتبر سلوك الأعداء هذا نتيجة عمل الشعب الإيراني الشجاع والقوي ضد المؤامرات ، وأضاف: هذا الشعب قاتل بمظلومية خلال فترة الدفاع المقدس (1980-1988)، وتحمل المشاكل الاقتصادية والحصار العلمي في ذروة الحرمان.

وأشار قاليباف كذلك إلى قيام أعداء إيران باثارة اجواء ضد برنامج إيران النووي ، وقال: بالطبع ، فإن قوة الجمهورية الإسلامية جعلتها تضع نفسها بفخر في النادي النووي للعالم اليوم من خلال المسار القانوني وعن طريق الوكالة النووية.

واكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي قائلا: يجب أن نعد أنفسنا للتحول وحل القضايا الاقتصادية والاجتماعية والثقافية باستخدام طاقات الشباب المتحمسين وذوي الحوافز.

واعتبر قاليباف الأحداث الأخيرة في البلاد حربا معرفية، مؤكدا أن السبب الرئيسي في عدم الرضا هذا يعود لأسباب اقتصادية وضعف الاداء في بعض الامور ، وأضاف: بعد الحادثة التي وقعت للسيدة مهسا أميني تدخل البرلمان وقدم تقريراً ورد فيه انه ينبغي إعادة النظر في شرطة الاخلاق.

ومضى في التأكيد على وجوب الاهتمام بمطالب الشعب الأساسية والجادة ، وقال: يجب أن نتبع التحول الأساسي ونقوم بتحديث الحوكمة لأننا نحتاج إلى حوكمة مبنية على مبدئي الإيمان بالله والاعتماد على الشعب، وكذلك على أساس مدرسة الإمام (رض) ، والعدالة والقيم المعنوية والعقلانية.

 

 

 

من جهة اخرى وصف رئيس مجلس الشورى الإسلامي يوم الطالب بانه رمز للاستقلال ومقارعة الاستعمار وقال: إن الدم الأحمر لهؤلاء الشهداء وكل من سار على دربهم لتحقيق حرية إيران وصمة عار أبدية على جبين امريكا ومساعيها وراء الانقلاب.

وهنأ محمد باقر قاليباف في الجلسة العلنية لمجلس الشورى الإسلامي امس الأربعاء، يوم الطالب الجامعي وذكرى استشهاد الطلاب الجامعيين الشهداء أحمد قندشي ومهدي شريعتي ومصطفى بزرک نيا وقال: يوم الطالب هو رمز للاستقلال والنضال ضد الحكم الاستعماري والتدخل الأجنبي وعلامة على هزيمة الانقلاب و فضيحة لمدبري الانقلاب الأمريكي ضد الشعب الإيراني الواعي.

وأضاف رئيس مجلس الشورى الإسلامي الايراني: الدم الأحمر للشهداء الذين قاتلوا من أجل حرية واستقلال إيران وصمة عار أبدية على جبين امريكا وكل عملائها والخونة الذين يفضلون مصالح الحكومات الأجنبية على مصالح بلادهم وعملوا ويعملون على دمار ايران لتكون خاضعة امام عناصر الانقلاب الامريكية والبريطانية.
يذكر ان يوم الطالب الجامعي هو في السابع من ديسمبر كانون الاول. ففي مثل هذا اليوم قبل 66 عاماً اي في عام ۱۹٥۳ انتفض عدد من طلبة جامعة طهران ضد زيارة الرئيس الامريكي نيكسون الى طهران وقام النظام الشاهنشاهي باعتقال الطلبة الجامعيين وأعدم عددا من هؤلاء الطلبة الاحرار وكانت هذه الحادثة بداية لفصل جديد من تاريخ ايران.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: