kayhan.ir

رمز الخبر: 160967
تأريخ النشر : 2022November26 - 20:28

 

عبّر رئيس هيئة مواجهة التطبيع المغربية عن إدانته الشديدة لما وصفه بـ"تسونامي الاختراق الصهيوني ومسلسل السعي للصهينة الشاملة وإلحاق المغرب بكيان الاحتلال العنصري"، بعد أن تقدمت الحكومة المغربية بما يسمى "مشروع قانون للمصادقة على اتفاقية التطبيع والشراكة".    

وشدد أحمد ويحمان في مقابلة مع "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن هذه الخطوة تمثل إمعانا صارخا لامتهان كرامة المغاربة، وضرب كل التزامات المغرب إزاء الشعب الفلسطيني وكفاحه العادل، وذلك في أوج عربدة الاحتلال وجيش حربه وشرطته العنصرية، وارتكاب المجازر تلو المجازر في حق الشعب الفلسطيني.

وأكد أن الشعب المغربي بريء من كل الاتفاقيات التي تحصل بين بلاده و الاحتلال، واصفاً ما يحصل بالفضيحة، وضرب لكل التزامات المغرب تجاه الشعب الفلسطيني.

وصادقت المغرب على ما يسمى مشروع قانون للمصادقة على اتفاقية التطبيع والشراكة وما يسمى التعاون الاقتصادي والتجاري مع الاحتلال الصهيوني.

وقال ويحمان، إن المغرب لم يصادق ولن يصادق على أي شيء له علاقة بالتطبيع مع العدو الصهيوني، مشيراً أن الذي صادق على ما يسمى الاتفاقات هو أحد مجالس البرلمان، ولا تزال هذه الاتفاقات غير مصادق عليها في المجلس الثاني؛ ما يسمى مجلس المستشارين، مع أن المتوقع هو أن نفس ما حصل بالمجلس الأول سيحصل بالمجلس الثاني.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: