kayhan.ir

رمز الخبر: 160775
تأريخ النشر : 2022November22 - 20:35

 

 

 

 

طهران- فارس:-أعلنت ألمانيا التنسيق مع الولايات المتحدة في مواصلة دعم مثير الشغب ومحاولة الموافقة على القرار المناهض لإيران في الاجتماع الخاص لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وفي إطار استمرارها في دعم مثيري الشغب في إيران ، أعلنت ألمانيا عن التنسيق مع الولايات المتحدة في تحويل تركيزها بعيدا عن إحياء الاتفاق النووي مع إيران إلى دعم مثيري الشغب .

وبحسب وكالة أنباء "الأناضول" ، أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية ، ، أن ألمانيا تضغط من أجل الموافقة على قرار حقوق الإنسان المتعلق بإيران في الاجتماع الخاص لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة المقرر في جنيف في وقت لاحق من الأسبوع الجاري.

وطلبت ألمانيا من أمريكا التركيز على التطورات الداخلية لإيران من خلال تغيير التركيز من الاتفاق النووي.

وقال المبعوث الاميركي الخاص بايران روبرت مالي حاول في الآونة الأخيرة ، إلقاء اللوم على طهران في عدم إحراز تقدم في محادثات فيينا ، واوضح   إن تركيز الولايات المتحدة ليس على احياء الاتفاق النووي ، بل على الاضطرابات داخل إيران.

واعترف "روبرت مالي" بأن واشنطن تفكر في الاضطرابات داخل إيران بدلاً من التركيز على مفاوضات رفع الحظر عن الإيرانية في فيينا.

وافاد روبرت مالي، هذا الشهر إن إدارة الرئيس الاميركي جو بايدن ستترك الباب مفتوحا أمام استئناف الدبلوماسية حتى يحين الوقت المناسب لذلك ، لكن الآن ستواصل واشنطن تطبيق سياسة فرض الحظر وممارسة الضغوط.

هذا بينما انتقد وزير الخارجية حسين أميرعبد اللهيان مؤخرًا المواقف والإجراءات غير البناءة لبعض الدول الغربية بشأن أعمال الشغب الأخيرة والحوادث الإرهابية في إيران وقال إن بعض المسؤولين الأوروبيين يهتمون بأهداف احزابهم اكثرمن المصالح الوطنية لبلدانهم.

وقال أمير عبد اللهيان إن إيران ترحب دائمًا بالتفاعل مع أوروبا ، مذكّرًا: "منذ عام 2015 ، لم تتمكن الترويكا الاوروبية ، ألمانيا وفرنسا وإنجلترا ، من تنفيذ الاتفاق النووي ، الذي كان التزامًا دوليًا ، بعد أن خرجت ادارة ترامب من الاتفاق النووي وفرضت الحظر على ايران ".

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: