kayhan.ir

رمز الخبر: 160707
تأريخ النشر : 2022November21 - 21:39

 

 

اميركا ودول العدوان كانوا يعتقدون انهم قادرون على خداع الشعب اليمني وترويضه من خلال فخ ولعبة الهدنة ، خاصة وان اليمنيين عندما قبلوا بالهدنة لم يكن عن ضعف او انهيار بل كانت القدرة بايديهم بحيث استطاعوا وبمقاومتهم ورود افعالهم القوية والمقتدرة والتي وصلت الى نقاط داخل العمق السعودي لم يكن يتوقعونها بصواريخهم ومسيراتهم بحيث عجزت كل الرادارات واجهزة مقاومة الصواريخ المتطورة ان تكون عائقة عن وصولها ودك المواقع العسكرية والاستراتيجية التي شلت ليس فقط الاقتصاد السعودي بل امتد الى اغلب دول العالم.

ومن اجل الخلاص من هذه الحالة بادرت دول العدوان وبالاستعانة مع الامم المتحدة على اعلان هدنة هدفها الاساس حفظ حقوق الشعب اليمني ورفع الحصار الكامل عنه وفتح جميع الممرات لوصول المساعدات الغذائية والدوائية والتي تساهم في رفع الحيف والظلم التي مارسته دول العدوان ضده، وبذلك رحبت القيادة اليمنية بهذه الهدنة ضمن الشروط المعلنة ، الا انه تبين لليمنيين ان الهدنة لم تكن سوى خدعة كبيرة لجر الانفاس واخذ المزيد من الوقت للاستعداد لما بعد.

ولذا فان وزير الدفاع اليمني أشار خلال اجتماع حكومة الإنقاذ الوطني إلى أن ما يقومون به دول العدوان من استعدادات على كافة المستويات العسكرية يؤكد أن لجوئهم للهدنة كان لإعادة ترتيب أوضاعهم للاستعداد لمواصلة عدوانهم السافر والباغي على اليمن.. مؤكداً أن الهدف الرئيسي الذي يسعى إليه تحالف العدوان وداعموه الدوليون المباشرون هو إطالة أمد العدوان على الشعب اليمني لضمان استمرار نهبهم للثروة الوطنية، واستخدام الموانئ والجزر اليمنية الواقعة تحت الاحتلال، لخدمة مصالحهم الاقتصادية وغاياتهم السياسية.

وفي نفس السياق قال ناشطون يمنيون ان الاهتمام الاميركي باليمن وخصوصا في المناطق المحتلة واللقاء بالمسؤلين فيها له اهدافه وابعاده الخطيرة التي تستهدف الشعب اليمني وامنة واستقراره ونهب ثرواته، والذي تعزز بلقاء المرتزق الخائن صغير بن عزيز رئيس مايسمى بهيئة الاركان الذي اعلن عنه امس مع الجنرال مايكل كوريلا قائد القيادة المركزية الأمريكية والفريق اول براد كوبر قائد القوات البحرية الاميركية في القيادة المركزية قائد الاسطول الخامس الأمريكي الذي عبر فيه المرتزق بن عزيز عن تطلعه لأفاق جديدة من التعاون والتنسيق المشترك لعدوان جديد على اليمن.

وبناء على ماتقدم فان اليمنيين قد حذروا دول العدوان خاصة اميركا المجرمة من أن القوات المسلحة اليمنية بمختلف تشكيلاتها على أتم الاستعداد لمواصلة معركة البطولة والعزة والكرامة ضد المعتدين، وعلى نحو أشد ايلاما وقوة مقارنة بالسنوات الماضية. وان لديها المقدرة الكاملة للتعامل مع أي عمل عدواني وردعه في معقل داره.. موضحاً أن صنعاء ستطرح هدنة تلبي مصالح أبناء الشعب اليمني حاضراً ومستقبلاً، فيما المعتدون يريدون هدنة ضد الشعب اليمني وحقه في العيش الكريم.

واخيرا لابد من التاكيد من ان صنعاء وهي تحرص على تهيئة كافة العوامل التي تخدم أي توجه صادق لإحلال السلام العادل والمشرف، فإنها في الوقت ذاته على أتم الاستعداد لمواجهة أي تصعيد من قِبل تحالف العدوان الأمريكي - السعودي - الإماراتي، وعلى النحو الذي سيثلج قلوب كافة اليمنيين الأحرار والمتعاطفين مع عدالة قضيتهم حول العالم.

 

 

 

 

 

 

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: