kayhan.ir

رمز الخبر: 160263
تأريخ النشر : 2022November14 - 20:25

 

بعد شهر من إجراء الاستفتاء على ضم إقليم خيرسون للأراضي الروسية، اتخذت سلطات موسكو الآن قرارا جديدا بشأن هذه المحافظة وقررت روسيا سحب قواتها من الجزء الأيمن من نهر دنيبر، الواقع في خيرسون. وفي شرح للاستراتيجية، قالت وزارة الدفاع الروسية يوم الأربعاء الماضي إنها تريد منع وقوع إصابات غير ضرورية في صفوف قواتها وإنقاذ أرواح المدنيين في خيرسون. وقال الجنرال سيرجي سوروفكين، قائد العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا، في بيان لوزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو، في إشارة إلى هجمات أوكرانيا على المدنيين في خيرسون، "إذا نفذ نظام كييف هجومًا أكثر تدميراً على سد كاخوفسكايا، فإن المياه قد تتدفق حيث تغمر مناطق شاسعة وتتسبب في وقوع إصابات كبيرة في صفوف المدنيين". وأضاف، سوروفيكين، إن "الانسحاب سيساعد في منع أسوأ سيناريو وكذلك الإبقاء على القوات في المنطقة آمنة".

وقال قائد القوات الروسية في أوكرانيا إن الخيار الأنسب للعمليات في المنطقة هو عملية عسكرية خاصة لتنظيم الدفاع على طول خط حاجز دنيبر. وقال سوروفيكين "سننقذ حياة الجنود والقدرة القتالية لوحداتنا وإبقائهم على الساحل الغربي لا طائل من ورائه". كما أمر هذا الجنرال الروسي بترتيب حركة آمنة للجنود والمدنيين. ودنيبر هو نهر يبدأ في روسيا ويتدفق إلى البحر الأسود بعد مروره عبر بيلاروسيا وأوكرانيا، وهو أطول نهر في أوكرانيا ورابع نهر في أوروبا. ويقع سد كاخوفسكايا على طول هذا النهر، ويحمل الكثير من المياه خلفه، وإذا ما انهار فسيكون العديد من سكان خيرسون عرضة للدمار، وفي الأيام الأخيرة أطلقت القوات الأوكرانية صواريخ باتجاه هذا السد.

ولقد ردت السلطات الأوكرانية بحذر على الأمر بسحب الجيش الروسي من خيرسون. ويبدو أن كييف تعتقد أن إصدار الأمر بسحب القوات الروسية من خيرسون هو عمل تكتيكي وجزء من الخطة العسكرية الروسية في محاربة القوات الأوكرانية. وفي غضون ذلك، يعتبر الغربيون وبعض المسؤولين الأوكرانيين انسحاب الروس من خيرسون بمثابة هزيمة كبيرة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ويعتبرونه انتصارًا كبيرًا لكييف.

حسن نية روسيا لاستئناف محادثات السلام

ربما، وحسب بعض المسؤولين الغربيين، ضعفت روسيا عسكريًا واقتصاديًا بسبب تسعة أشهر من الحرب، وتم الانسحاب من خيرسون على هذا الأساس، لكن الروس أظهروا في الهجمات الهائلة على البنية التحتية الأوكرانية في الأسابيع الأخيرة أن ترساناتهم كافية وأن لديهم الأسلحة لمواصلة الصراع لفترة طويلة، لكن بوتين ومسؤولي الكرملين الآخرين لا يريدون أن يروا المزيد من الضحايا، وبهذا فإن إخلاء خيرسون هو تراجع تكتيكي. أيضًا، بينما أعلن قادة موسكو في الأسابيع الأخيرة عن استعدادهم للجلوس على طاولة المفاوضات مع أوكرانيا، تعتبر وسائل الإعلام الروسية الآن الانسحاب من خيرسون علامة على حسن نية موسكو لإنهاء الحرب. كما أعلنت روسيا قبل شهرين عن حشد 300 ألف من قواتها الاحتياطية، وسيتم نشر جزء كبير من هذه القوات في المناطق الشرقية من أوكرانيا، التي يسيطر عليها الروس، وبالتالي، حتى بين الغربيين، هناك تقييم مشترك للوضع العسكري الروسي، ويرون بأنه لا يوجد نقص في القوة البشرية في الجيش الروسي.

وفي منتصف الحرب، غيرت روسيا أهدافها الأساسية والرئيسية نحو احتلال المناطق الشرقية من أوكرانيا، وخاصة مقاطعتي دونيتسك ولوهانسك، اللتين سعى أبناؤهما من أصل روسي للانضمام إلى روسيا منذ عام 2014. وقد تحقق ذلك بالفعل من خلال إجراء استفتاء وضم هذه المناطق إلى الأراضي الروسية، وبالتالي قال ماستوفان إن موسكو حققت أهدافها الرئيسية في الحرب إلى حد ما، بل تمكنت من التقدم خارج هاتين المقاطعتين في أراضي أوكرانيا.

وتأتي رغبة موسكو في العودة إلى طاولة المفاوضات فيما انتشرت أنباء في الأيام الأخيرة عن أن مسؤولين أمريكيين بعثوا برسالة إلى كييف للتفكير في اقتراح روسيا استئناف محادثات السلام. وعلى الرغم من أن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي جعل استئناف محادثات السلام يعتمد على عودة جميع الأراضي المحتلة، يعتقد المسؤولون في واشنطن أن الأوكرانيين ليس لديهم القدرة على تحرير الأراضي المفقودة وعليهم التراجع عن بعض مطالبهم والتسوية. وفي الآونة الأخيرة، ألقى إيمانويل ماكرون، الرئيس الفرنسي، في خطابه، الكرة في ملعب أوكرانيا ليقرر عاجلاً ما إذا كانوا يريدون مواصلة الحرب أو ما إذا كانوا على استعداد للتفاوض. ويشعر الأوروبيون بالقلق من أنهم واجهوا أزمة طاقة بسبب دعمهم الشامل لأوكرانيا، ولا يعتبرون استمرار هذه العملية في مصلحة اقتصاداتهم.

وفي جنيف قالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة أليساندرا فيلوتشي إن محادثات بين وفد روسي ومسؤولين كبار من المنظمة الدولية بدأت أمس حول شكاوى موسكو بشأن مبادرة البحر الأسود لتصدير الحبوب. وتأتي المفاوضات قبل ثمانية أيام فقط من الموعد المقرر فيه تجديد الاتفاق. وساعد الاتفاق في تفادي أزمة غذاء عالمية من خلال السماح بتصدير الأغذية والأسمدة من بضعة موانئ أوكرانية على البحر الأسود. وقالت فيلوتشي في جنيف إن مارتن غريفيث، منسق مساعدات الأمم المتحدة الذي يرأس المحادثات المتعلقة بالصادرات الأوكرانية، وريبيكا غرينسبان، المسؤولة التجارية الكبيرة في المنظمة الدولية، يجتمعان مع نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين بمكتب المنظمة في جنيف. وقالت في إفادة صحافية "نأمل أن تعزز هذه المناقشات التقدم المحرز في تسهيل صادرات الأغذية والأسمدة القادمة من روسيا الاتحادية إلى الأسواق العالمية بلا عراقيل". من جهته، قال المتحدث باسم الكرملين أمس إن العمل جار لمعالجة عدد من المخاوف الروسية بشأن مبادرة الحبوب، والتي من المقرر أن ينتهي العمل بها في 19 نوفمبر. وأضاف بيسكوف، هناك تفاهم متبادل بشأن دعوات روسيا للغرب لإزالة العقبات أمام صادراتها من الأسمدة والحبوب.

عمل تكتيكي لتقوية الجبهات الأخرى

نظرًا لقرب خيرسون من شبه جزيرة القرم، فإن هذه المنطقة ذات أهمية استراتيجية للروس، ويحاول الروس تثبيت أنفسهم في الجزء الشرقي من هذه المقاطعة وتعزيز قواتهم من أجل التقدم المحتمل في المستقبل. ويعتقد خبير عسكري غربي، "إذا تمكنت روسيا من سحب وحداتها من خيرسون دون وقوع إصابات كبيرة، فمن المحتمل أن تكون في وضع أقوى للحفاظ على خطوطها الأمامية الحالية، حيث يمكنها تحريك هذه القوات بسهولة أكبر لاحتواء منطقة دونباس وزابوريزهيا". ويمكن لروسيا استخدام قواتها في خيرسون لإرسالها إلى جبهات القتال في مناطق أخرى وتقوية هذه المحاور ضد الأوكرانيين. وتحظى مقاطعتا دونيتسك ولوهانسك بأهمية خاصة بالنسبة للروس، وهناك حاجة إلى مزيد من القوات لحماية هذه المناطق، ويمكن للروس الذين غادروا خورسون المساعدة في هذا الصدد.

يجب أن يؤخذ في الاعتبار أيضًا أن وجود القوات الروسية بعيدا عن حدودها سيجعل من الصعب نقل القوات والمساعدات، وبسبب الشتاء البارد والمرهق، ستزداد تكاليف هذه العملية بشكل أكبر بالنسبة لموسكو. ومثل مدن أخرى في أوكرانيا، تم تدمير العديد من البنى التحتية في خيرسون، لذلك في الشتاء سيكون من الصعب توفير الطاقة والكهرباء لإنتاج أنظمة التدفئة، وبالتالي ترك الروس خيرسون لتقليل تكاليفهم وتقليل الخسائر بسبب إلى برد الشتاء القارس. وبالنظر إلى أن سلطات كييف تريد تحرير خيرسون بأي ثمن، فإن هذه القضية يمكن أن تزيد من الخسائر في صفوف المدنيين الأوكرانيين، وقد يؤدي تصاعد النزاعات إلى جانب البرد ونقص الحبوب والغذاء إلى كارثة إنسانية في هذه المنطقة، ولذلك فإن سلطات موسكو ببراعة ضرورية، فضلت القضايا الإنسانية على الحفاظ على الأرض.

الوقت

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: