kayhan.ir

رمز الخبر: 160136
تأريخ النشر : 2022November12 - 20:15

 

مهدي منصوري

تخطئ اميركا عندما تعتقد ان تحليق قاذفتان من طراز "بي 52" في اجواء المنطقة بانه رسالة لايران خاصة بعد تهديدها للسعودية والذي جاء على لسان مسؤول رفيع في البنتاغون، ونقل موقع صحيفة "بوليتيكو" عن المسؤول المرعوب الذي لم يذكر اسمه وموقعه  انه قال ان "تحليق  القاذفتين هو رسالة لاستعراض  القوة لايران في وقت يواصل المسؤولون الاميركيون والسعوديون مراقبة شن هجوم ايراني وشيك على المملكة".

بالاضافة  الى ما ذكره موقع الصحيفة فان مسؤولا ثانيا في البنتاغون لم يذكر اسمه ايضا اكد لها ان "المسؤولين الاميركيين والسعوديين يراقبون ايضا تهديدا متزايدا من ايران الى العراق حيث نشرت واشنطن الالاف من الافراد في عدد من القواعد  العسكرية هناك".

مما تقدم يفرض طرح سؤال مهم من أعطى الوصاية لاميركا والسعودية ان يتصرفا كما يحلو لهما وان يرفعا عقيرتهما بتهديد طهران وهم يدركون جيدا ان طهران لم تكن في يوم من الايام لقمة سائغة يستمرئونها متى ماأرادوا، وتجربة اربعة عقود من الزمن تثبت رغم كل مؤامراتهم واحقادهم الدفينة والاساليب  الجهنمية التي مارسوها ضد الشعب الايراني من اجل تجويعه لكي يركع لارادتهم قد باءت بالفشل الذريع.

واعتقد ان تصريحات القادة السياسيين والعسكريين في ايران الاسلام والتي تحذر بالدرجة الاولى اميركا وذيولها من امثال السعودية وغيرها من ان لا يسيروا في طريق الخطأ وان لا يرتكبوا اي حماقة ضد طهران لان الرد ليس فقط يكون جاهزا بل سيكون مدمرا وكارثيا لهم لانهم  لم يحسبوا حسابه في يوم من الايام، وهم يدركون قبل غيرهم من ان القدرات العسكرية  الهائلة التي لدى طهران ستجعل من بلدانهم رمادا، واما حالة الاستعراض  والاستهتار والتهور الاميركي  السعودي فانها لم تكن سوى فقاعات سرعان ما تنفجر في الهواء وهو دليل واضح يعكس مدى حالة الرعب والخوف الذي يتملكهم والذي سلب عن اعينهم النوم وانه سيأتي اليوم وكما قال قائد حرس الثورة الاسلامية الذي نجعلهم يبكون على حظهم العاثر وان ذلك ليس ببعيد.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: