kayhan.ir

رمز الخبر: 160082
تأريخ النشر : 2022November11 - 20:53

 

طهران-كيهان العربي:- اعلن قائد القوة الجو فضائية التابعة لحرس الثورة الإسلامية الخميس ان ايران صنعت صاروخا باليستيا فرط صوتي (هايبرسونيك ) لمواجهة منظومات الدروع الصاروخية العالمية.

واضاف الادميرال امير علي حاجي زادة، ان هذا الصاروخ الجديد بامكانه اختراق جميع منظومات الدفاع الصاروخي ولا أعتقد أنه سيتم الحصول على التكنولوجيا القادرة على مواجهته لعقود قادمة.

وتابع قائلا : يستهدف هذا الصاروخ منظومات العدو المضادة للصواريخ ويعتبر قفزة كبيرة في الأجيال في مجال الصواريخ.

يشار الى ان صواريخ فرط الصوتية (الهايبرسونيك) تشتهر بقدرتها العالية على المناورة أثناء الحركة ؛ ويمكن لهذه الصواريخ تغيير مسارها أثناء التحرك بسرعة كبيرة وتجعل من الصعب تتبع حركتها والتنبؤ بها.

كما اعلن قائد القوة الجوفضائية لحرس الثورة الاسلامية ، بانه سيتم ازاحة الستار عن الصاروخ فرط صوتي الباليستي قريبا.

وضمن حديثه عن الصاروخ فرط صوتي الذي تم الإعلان عنه الخمیس، قال قائد القوة الجوفضائية بالحرس الثوري: تم إجراء التجارب على هذا الصاروخ، وفي المستقبل سيتم ازاحة الستار عن هذا الصاروخ فرط صوتي في الوقت المناسب.
وكان العميد حاجي زادة قد كشف الخميس على هامش مراسم الذكرى السنوية لاستشهاد طهراني مقدم ، عن تصنيغ ايران لصاروخ باليستي فرط صوتي، وقال: إن هذا الصاروخ قادر على اختراق أهم منظومات الدرع الدفاعي الصاروخي وأكثرها تقدمًا، واستهداف نفس هذه المنظومات الصاروخية التي يمكن أن تكون من بين أهم عناصر دفاع العدو.

وحظي اعلان إيران أنها تمكنت من تطوير صاروخ باليستي فرط صوتي لأول مرة في تاريخها لمواجهة منظومات الدفاع الجوي باصداء واسعة في وسائل الاعلام العالمية .

فكتبت وكالة فرانس 24 للأنباء: قال العميد أمير علي حاجي زاده ، قائد القوة الجوفضائية لحرس الثورة الاسلامية ، إن إيران تمكنت من انتاج صواريخ باليستية فرط صوتية لديها القدرة على اختراق جميع أنظمة الدفاع  ويمكن للصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت وأن تطير بأكثر من خمسة أضعاف سرعة الصوت.

بدورها نقلت وكالة رويترز تصريحات العميد حاجي زاده والإنجاز العسكري الإيراني الجديد وكتبت أن هذا البلد أنتج صاروخا باليستيا فرط صوتي تصل سرعته الى 6 الاف كيلومتر في الساعة .

كما نشرت هذه الوسائل الاعلامية تفاصيل عن قدرات هذا الصاروخ نقلا عن العميد حاجي زاده.

وغطت صحيفة "إكزامينر" الأمريكية ايضا الانجاز الايراني الجديد وكتبت في تقرير لها تحت عنوان "إيران تقول إنها صنعت صاروخا فرط صوتي" بأن إيران وسعت وطوّرت صناعة أسلحتها المحلية على الرغم من اجراءات الحظر الدولية.

كما أعادت "سي بي سي نيوز" وموقع "تايمز أوف إسرائيل" الصهيوني نشر تقرير نجاح ايران في انتاج صاروخ فرط صوتي وتصريحات العميد حاجي زاده على صفحاتهما الإخبارية.

ووفقا لنشرة "جينز" المختصة بشؤون الدفاع والتسلح، فإن الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت تشكل تحديا لمصممي الرادارات، بسبب سرعتها العالية وقدرتها على المناورة.

وفي مطلع الأسبوع الجاري، قالت طهران إنها اختبرت الصاروخ "قائم 100″، وهو أول مركبة إيرانية يتم إطلاقها على 3 مراحل، وسيكون قادرا على وضع أقمار اصطناعية تزن 80 كيلوغراما في مدار على بعد 500 كيلومتر من سطح الأرض.

وأعرب الغرب مرارا عن قلقه من إمكانية تعزيز هذا النوع من عمليات إطلاق تكنولوجيا الصواريخ الباليستية، ووصفت الولايات المتحدة مثل هذه التحركات بأنها "مزعزعة للاستقرار".

وتنفي إيران أنها تسعى لتطوير سلاح نووي، وأن عمليات إطلاق الأقمار الاصطناعية والصواريخ التي تقوم بها هي لأغراض مدنية أو دفاعية بحتة، ولا تنتهك اتفاق العام 2015 أو أي اتفاق دولي آخر.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: