kayhan.ir

رمز الخبر: 159922
تأريخ النشر : 2022November08 - 20:27

 

طهران/فارس:- وفقًا للاتفاقية بين إيران وأرمينيا ، فان صادرات إيران من الغاز إلى هذا البلد ستصل الى الضعف بحلول عام 2030 .

وفقًا لـ"اويل برايس" ، فإن أرمينيا ، التي تستورد معظم غازها من روسيا ، ستجد قريبًا المزيد من البدائل مع تدهور علاقاتها مع موسكو.

وبحسب هذا التقرير ، فقد اتفقت ارمينيا مع إيران على تمديد اتفاقية تجارة الغاز مع إيران حتى عام 2030 من خلال مضاعفة حجم الغاز المستورد من إيران.

وتم التوصل إلى هذا الاتفاق خلال زيارة رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان إلى طهران. وتم التوقيع على مذكرة التفاهم هذه في الاول من نوفمبر من قبل مجيد جكيني ، نائب وزير النفط لشؤون الغاز والرئيس التنفيذي لشركة غاز إيران الوطنية ، وجانيل سانوسيان ، وزير الإدارة الإقليمية والبنية التحتية للطاقة في أرمينيا.

وتشتري أرمينيا حاليا حوالي 365 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي من إيران سنويا ، وقال جكيني في هذا الصدد: "نصدر حاليا مليون متر مكعب من الغاز إلى أرمينيا يوميا ، وهو ما سيتضاعف مع مذكرة التفاهم هذه".

ويجري البلدان تجارة الطاقة على أساس اتفاقية تبادل الغاز بالكهرباء لعام 2006 ؛ وبموجب هذه الاتفاقية ، وترسل إيران مترًا مكعبًا واحدًا من الغاز إلى هذا البلد مقابل تلقي 3 كيلوواط / ساعة من الكهرباء المنتجة في محطات الطاقة الحرارية في أرمينيا.

على الرغم من زيادة صادرات الغاز الإيرانية ، لا تزال روسيا أكبر مورد للغاز لأرمينيا. وتشتري أرمينيا 2 مليار متر مكعب من الغاز من روسيا سنويًا وتدفع 165 دولارًا لكل ألف متر مكعب. وارتفعت أسعار الغاز الروسي بمقدار 15 دولارًا لكل ألف متر مكعب في عام 2019 ولم تتغير حتى الآن.

وبحسب المسؤولين الأرمن فإن "الغاز الروسي أرخص من الغاز الإيراني". ولكن القضية هي أن روسيا تريد أموالا مقابل الغاز ، لكن إيران وافقت على الحصول على الكهرباء مقابل الغاز.

وتصل الكهرباء المرسلة من أرمينيا إلى إيران عبر خطين ، ومن المقرر أيضًا الانتهاء من بناء الخط الثالث ذو الجهد العالي بحلول نهاية عام 2023.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: