kayhan.ir

رمز الخبر: 159884
تأريخ النشر : 2022November08 - 20:18

 

*"حماس": الاحتلال الصهيوني سيشهد تصعيداً في كل مدن الضفة الغربية

*مقتل مستوطن صهيوني متأثراً بإصابته في عملية طعن شمالي الضفة الغربية

الضفة الغربية المحتلة – وكالات : شهدت الضفة الغربية والقدس المحتلة تناميًا واتساعًا في أشكال العمل المقاوم للاحتلال، وخاصة المقاومة المسلحة التي تميزت بالشجاعة والجرأة على المواجهة وتنفيذ عمليات من نقطة صفر، خلال العام الحالي 2022.

ورصد مركز المعلومات الفلسطيني -معطى- ارتفاعًا ملحوظًا في أعمال المقاومة الفلسطينية منذ بداية العام الجاري 2022؛ حيث بلغت أكثر من 10325 عملاً مقاومًا، منها 565 عملية إطلاق نار، و35 عملية طعن أو محاولة طعن، إلى جانب 14 عملية دهس أو محاولة دهس.

وسجلت الضفة والقدس، 160 عملية زرع أو إلقاء عبوات ناسفة، و61 حرق منشآت وآليات وأماكن عسكرية، إلى جانب 109 تحطيم مركبات ومعدات عسكرية، وإسقاط طائرتين.

ووفق المركز؛ فإن العام الحالي سجل 3871 مواجهة بأشكال متعددة، و1181 مقاومة اعتداءات المستوطنين، و499 مظاهرات ومسيرات، بالإضافة إلى 21 عمليات إرباك ليلي.

وأدت عمليات المقاومة منذ بداية العام الجاري، لمقتل 26 مستوطنًا وجنديًّا إسرائيليًّا وإصابة نحو 422 آخرين بجراح في حصيلة هي أعلى منذ عام 2015.

ومنذ بداية أكتوبر نفذت المقاومة 139 عملية إطلاق نار، و3 عمليات دهس، و3 عمليات طعن، أدت إلى مقتل جنديين ومستوطن.

وتصاعدت عمليات المقاومة بكل أشكالها في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال أغسطس الماضي؛ حيث رصد -معطى- 832 عملاً مقاومًا، منها 73 عملية إطلاق نار، في حين جُرح 28 مستوطنًا وجنديًّا بعضهم بجراحٍ خطرة.

وخلال يونيو الماضي استمرت عمليات المقاومة بمختلف أشكالها، حيث رُصد 649 عملاً مقاومًا، في حين جُرح 26 إسرائيليًّا بعضهم بجراح خطرة.

من جهتها وعدت حركة حماس الاحتلال الصهيوني بتصعيد في العمليات البطولية في الضفة الغربية.

وأكد القيادي في حركة حماس اسماعيل رضوان في لقاء خاص يبث لاحقاً علی قناة العالم أنّ الاحتلال الإسرائيلي تنتظره أيام صعبة.

وقال رضوان:"نحن نستبشر خيراً ان المستقبل، ليس للأستمرار فقط، بل ستستمر هذه البطولات والعمليات والمقاومة في الضفة الغربية وأكثر من ذلك انها ستتصاعد ".

وحذر الاحتلال الاسرائيلي بأن القادم أصعب، مؤكداً ان دماء الشهداء لن تذهب هدراً وستكون وقوداً لتصعيد المقاومة واستمرارها في كل مدن الضفة الغربية".

من جهتها أعلنت سلطات الاحتلال  الصهيوني امس  الثلاثاء، مقتل مستوطن متأثراً بجروح أصيب بها إثر تنفيذ عملية طعن قبل أسبوعين شمالي الضفة الغربية.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية إنّ المستوطن المقتول أصيب بعملية طعن في بلدة الفندق الفلسطينية شمالي الضفة، قبل أسبوعين.

وأضافت: "تم وصف حالة سوفير بالمتوسطة ثم المستقرة، قبل أن تتحول إلى خطيرة قبيل الإعلان عن وفاته".

وكان الاحتلال أعلن في حينها اعتقال الفلسطيني المشتبه بتفيذه عملية الطعن.

وتصاعدت عمليات المقاومة في الضفة الغربية في الأشهر الأخيرة، في مقابل مداهمات واعتقالات واسعة لقوات الاحتلال بحق الفلسطينيين في المنطقة.

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: