kayhan.ir

رمز الخبر: 159777
تأريخ النشر : 2022November06 - 20:29

 

 

طهران-فارس:-تشهد ألمانيا إقبالا كبيرا، على شراء الأخشاب والحطب، حيث أبلغ الموردون ارتفاع مبيعات هذه السلعة، في محاولة للتغلب على تكاليف التدفئة الناتجة عن الزيادة الشديدة في أسعار الغاز والكهرباء.

وخلال السنوات الأخيرة، تعتمد تدفئة نصف منازل ألمانيا تقريبا على الغاز الطبيعي، في حين تستخدم 25 بالمئة من المنازل زيت التدفئة، وأقل من 6 بالمئة لا يزالون يعملون على الحطب.

بيد أن التغيرات الحالية في سوق إمدادات الطاقة وتأثره بالحرب الروسية في أوكرانيا، جعل موردي المواد الخام من الخشب يكافحون من أجل مواكبة هذا التغير، لاسيما في ظل ندرة أيضا يشهدها هذا القطاع.

وفي وقت سابق من الصيف الماضي، قال الاتحاد الفيدرالي الألماني لتجارة الحطب إن السوق كله "نفد من الخشب".

وأعلن الاتحاد أيضا أن المجتمع الألماني أمام موجة سرقات تقدر بالملايين، طالت المواطنين الضحايا الباحثين عن بدائل لحل أزمة الطاقة، بالإشارة إلى ظهور "سوق وهمي" للحطب في ألمانيا يستغل حاجة الناس.

ووقع الكثير من الألمان ضحية لعدد من الباعة المحتالين والوهميين على مواقع الإنترنت، وذلك عند بحثهم عن بدائل رخيصة تعالج أزمة الطاقة المتوقع ازدياد حدتها مع قدوم فصل الشتاء.

وعلى هذا النحو، لجأت العديد من الأسر الألمانية إلى اعتماد الحطب في التدفئة.

وقالت هايك التي تعيش مع عائلتها في العاصمة الألمانية برلين، إنها تستخدم هذا الشتاء الحطب للتدفئة.

وأضافت للأناضول: "لم يعد استخدام الغاز فعالًا اقتصاديا بعد الآن، حيث تضاعفت الأسعار تقريبًا بالنسبة للكثيرين في جميع أنحاء البلاد".

وأشارت هايك إلى أنها لاحظت زيادة في أعداد الأشخاص الذين يستخدمون الحطب للتدفئة، هذا الشتاء في ألمانيا.

وتابعت: "أود أن أقول إن أنظمة التدفئة البديلة أصبحت أكثر شيوعًا في الوقت الحالي، بينها العودة إلى الخشب الذي ينمو دائما حتى وإن قمت بقطعه من الغابة".

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: