kayhan.ir

رمز الخبر: 159532
تأريخ النشر : 2022November01 - 20:24

 

طهران-ارنا:- قدم النائب الاول لرئيس الجمهورية محمد مخبر، 4 اقتراحات في سياق تطوير التعاون بين الدول الاعضاء بمنظمة شنغهاي، وتعزيز العلاقات الاقليمية واعداد نموذج متقدم حول التنسيق المستدام بين هذه البلدان.

جاء ذلك في كلمة "مخبر" خلال الاجتماع الحادي والعشرين لرؤساء وزراء الدول الاعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون الاقتصادي، الذي عقد امس الثلاثاء عبر جهاز الفيديو، باستضافة الصين.

ونصت اقتراحات نائب رئيس الجمهورية، على "انشاء منظومة مالية مشتركة" و"اعتماد العملات الاقليمية من اجل تطوير النشاطات التجارية"، و"ايجاد الية مالية"، و"تبادل وتامين الطاقة" و"اعتماد منظومة ادارية موحدة للممرات التجارية" و"التعاون المشترك بهدف الحماية الدولية لعملية تبادل المعلومات بين الدول الاعضاء".

ونوه مخبر الى دور منظمة شنغهاي للتعاون الاقتصادي باعتبارها الية ناجحة لتوسيع العلاقات بين دول المنظمة، وتوفير ظروف بناءة للتعاون القائم على اسس التنمية وتوظيف الطاقات والاخذ بعين الاعتبار المطالب المتبادلة للدول الاعضاء.

واكد النائب الاول لرئيس الجمهورية، على استعداد ايران للقيام بدور فاعل وتعزيز حضورها في برامج منظمة شنغهاي وبما يسهم في الدفع باهدافها ومتابعة التوافقات الحاصلة بين الاعضاء.

واضاف مخبر : ان حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية، التي وضعت اولوياتها على سياسة توسيع العلاقات وتطوير التعاون مع دول الجوار والمنطقة وايضا تسخير طاقتها وتدابيرها الاقليمية والدولية في هذا الاطار، تؤكد على اهمية العناصر التي تسهم في تعزيز الامن الاقليمي، وتدعو الى توثيق العلاقات بين دول المنطقة واعتماد نموذج متقدم حول التنسيق المستديم ولاسيما بين الدول الاعضاء في منطقة شنغهاي.  
النائب الاول لرئيس الجمهورية، اكد على تظافر الجهود بين دول منظمة شنغهاي بهدف مواجهة الاجراءات القسرية والسياسات الاحادية المنسوخة والبالية؛ مبينا ان تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي في اطار هذه المنظمة يشكل وسيلة مناسبة لدعم نظام التعددية و وضع حد للنزعات الاحادية من جانب بعض الدول.

وفي اشارة الى الارهاب والتطرف، لفت مخبر بان منظمة شنغهاي وضعت على جدول اعمالها منذ البدء، مكافحة هذه الظاهرة؛ مردفا "لكن المنطقة مازالت تعاني من الارهاب".

وفي احدث تداعيات الارهاب والتطرف المهولة، اشار النائب الاول لرئيس الجمهورية، الى الهجوم الوحشي الذي طال زوار مرقد السيد احمد بن موسى الكاظم (عليهما السلام) في مدينة شيراز (جنوب ايران) وراح ضحيته العشرات من المواطنين الايرانيين بين شهيد وجريح؛ مشددا على ان هذا الحادث الارهابي يقتضي تركيز المجتمع الدولي اكثر فاكثر على مواجهة المجازر بحق الانسانية والتي تنشر الخوف والرعب، الى جانب التصدي لسائر انواع الجرائم الممنهجة في العالم. 

ومضى الى القول : ايران لطالما حذرت من توسع نطاق الارهاب والتطرف في المجتمع الدولي، وعزت اسباب ذلك الى الدعم السري والسافر الذي تقدمه امريكا وعدد من الدول الاوروبية لهذه الافكار من اجل تنفيذ اجنداتها السياسية.

ولفت النائب الاول لرئيس الجمهورية ايضا، الى دور الكيان الصهيوني المخرب في منطقة غرب اسيا، وارهاب الدولة الذي ينتهجه على مدى سنوات طولة بحق الشعب الفلسطيني ولاسيما الاطفال والنساء؛ مؤكدا ان هذا السلوك يشكل احد اسباب توسع رقعة الارهاب وانعدام الامن في العالم.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: