kayhan.ir

رمز الخبر: 159468
تأريخ النشر : 2022November01 - 20:05
خلال رسالة وجهها إلى القمة العربية المنعقدة  في الجزائر..

 

*مركز المعلومات الفلسطيني : 26 عملًا مقاومًا بالضفة والقدس خلال 24 ساعة

*الاعلام الصهيوني : العام الحالي شهدنا معطيات صعبة حول عمليات المقاومة

غزة – وكالات : دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، القادة والزعماء العرب إلى دعم وإسناد الشعب الفلسطيني ومقاومته، وإقرار إعلان الجزائر للم الشمل الوطني الفلسطيني.

و قال هنية خلال رسالة وجهها إلى القمة العربية المنعقدة  امس فيها "لعله من حسن الاختيار؛ أن تستأنف القمة العربية انعقادها - بعد ثلاثة أعوام من توقفها في ذكرى اندلاع حرب التحرير الجزائرية، التي توّجت ثورة المليون ونصف المليون شهيد، وانتهت بتحرير الجزائر- وفلسطين تلتهب تحت أقدام المحتلين، وتقدم الشهداء على ذات الخُطى في المقاومة من أجل التحرير، ونحن على يقين أن أمتنا معنا وإلى جانبنا قادة وشعوبًا".

ودعا رئيس الحركة القادة المجتمعين إلى إقرار المبادرة الجزائرية الكريمة لتحقيق وحدة الشعب الفلسطيني تحت عنوان (إعلان الجزائر للمّ الشمل الفلسطيني) واعتبارها جزءًا من مقررات القمة العربية.

وأكد ضرورة تجديد التأكيد على اعتبار القضية الفلسطينية؛ القضية المركزية لدولنا العربية، وتحمّل مسؤوليتها في حشد الإمكانات والمقدرات لدعم وإسناد الشعب الفلسطيني ومقاومته من أجل استعادة حقوقه كاملة، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

من جانب اخر تصاعدت أعمال المقاومة بالضفة الغربية والقدس المحتلة ضد قوات الاحتلال ومستوطنيه خلال الـ24 ساعة الأخيرة.

ورصد مركز المعلومات الفلسطيني "معطى" 26 عملًا مقاوما بالضفة والقدس خلال 24 ساعة الأخيرة، أبرزها 5 عمليات إطلاق نار ضد قوات الاحتلال، والتصدي لاعتداءات المستوطنين، أصيب خلالها مستوطن.

ورصد مركز المعلومات الفلسطيني -معطى- ارتفاعاً ملحوظاً في أعمال المقاومة بالضفة الغربية منذ بداية العام الجاري 2022؛ حيث بلغت أكثر من 10 آلاف عمل مقاوم، منها 639 عملية إطلاق نار، و33 عملية طعن أو محاولة طعن، و13 عملية دهس أو محاولة دهس.

وأدت عمليات المقاومة منذ بداية العام الجاري، لمقتل 25 مستوطناً وجندياً صهيونيا وإصابة نحو 420 آخرين بجراح في حصيلة هي الأعلى منذ عام 2015.

من جهتها قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إن العام الحالي يشهد معطيات صعبة حول الهجمات والعمليات الفدائية ضد المستوطنين وجنود الاحتلال والقتلى الإسرائيليين.

وأضافت: شهد عام 2022 حتى الآن مقتل 25 مستوطناً وجندياً من الاحتلال إضافة إلى حوالي 2204 هجوماً، بينما شهد عام 2015 والذي شهد انتفاضة السكاكين مقتل 29 إسرائيليا، فيما قتل 20 مستوطنا وجنديا إسرائيليا في عام 2021.

وبحسب الصحيفة فإن العمليات الفدائية بدأت خلال العام الحالي بالداخل الفلسطيني المحتل عبر عمليات بئر السبع والخضيرة والتي نفذها شبان فلسطينيون من الداخل، وقالت إن جيش الاحتلال رفع من درجة استعداده بعد ذلك في الضفة الغربية خشية عمليات مشابهة في الضفة ولكن الضربة جاءت في قلب "دولة" الاحتلال.

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: