kayhan.ir

رمز الخبر: 159366
تأريخ النشر : 2022October30 - 20:06

 

طهران/كيهان العربي: مجلة نيوزويك كانت قد نشرت في نوفمبر  2014  خبراً حول الشهيد قاسم سليماني تقول فيه؛ وابتدأ  الحرب على اميركا والآن بصدد ابادة تنظيم داعش.

ان اقرار  وسائل الاعلام الغربية الهامة بخصوص دور القائد  قاسم سليماني ورفاقه في تدمير عصابات داعش لم تنفرد بها مجلة نيوزويك. فبعد اغتيال الشهيد  سليماني بعشرة ايام نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" وبقلم "سوفان" العميل الخاص لـ "اف بي آي" وكاتب كتاب "تحليل عملية اغتيال" وبعنوان عريض على الصحفة الاولى تقول: "لقد قتل سليماني والعراق في فوضى وتنظيم داعش يتنفس الصعداء".

فيما اعلن تنظيم داعش في بيانه بالمناسبة: "وجاء  الانتقام من سليماني".

ليعرب التنظيم  عن سروره لهذا الخبر فتقول في نشرتها "النبأ": "انه (اي سليماني) اخطر والشخص الاساس الذي عادى تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام لتمتد اليد الالهية لتنتقم لنا ولشعبنا المؤمن...".

وعلى اساس هذا البيان افادت قناة "بي بي سي" (الوكالة الرسمية البريطانية) تحليلا بقلم "جرمي بوئين" تحت عنوان: "لماذا كان مقتل قاسم سليماني الخبر السار لمقاتلي داعش". تقول فيه:

ان تنظيم داعش رحب بمقتل  قاسم سليماني قائد قوات فيلق القدس التابع لحرس الثورة الاسلامية، فيما لم يتم الاشارة الى اميركا".

الى ذلك قال "جرمي بوئين"؛ "بالضبط بعد هذه العملية علقت  قوات التحالف بزعامة اميركا والتي تحارب  تنظيم داعش علقت عملياتها في العراق، واعلنت انهم يفكرون بأنفسهم فقط".

على سياق متصل اقرت "نيوزويك"، ان ايران قد عززت امن حدودها في السنوات الاخيرة، ولكن اي تزلزل  في الحكومة يمكن ان يسمح لتنظيم داعش ان يستدعي قواته.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: