kayhan.ir

رمز الخبر: 159323
تأريخ النشر : 2022October29 - 20:26

 

التشييع المهيب والحزين جدا لشهداء العملية  الارهابية التي وقعت في حرم السيد شاهجراغي بن الامام موسى الكاظم (ع) في شيراز بمشاركة الحشود الهائلة من ابناء هذه المدينة ووفود من مختلف القوميات الايرانية التي جسدت على ارض الواقع وحدة الشعب  الايراني ولحمته وهكذا التظاهرات المليونية العارمة  للشعب الايراني في يوم الجمعة الماضية منددة بالعملية الارهابية واعمال الشغب  ومطالبة حرس الثورة الاسلامية بالاقتصاص من الذين يقفون وراء هذا المخطط الجهنمي الاستكباري الذي يستهدف وحدة ايران وحاضرها ومستقبلها، يعكس صورة ايران الحقيقية وشعبها وتلاحمه المنقطع النظير، ومن غير الممكن ان يتم تقييم ايران من خلال  احداث الشغب المحدودة التي تلفظ انفاسها الاخيرة ليبني عليها اعداء ايران آمالهم الخائبة وهذا ما يتحقق اليوم بفضل الله سبحانه وتعالى وتواجد ابناء الشعب في الساحة خاصة بعد ان كشف البيان المشترك لوزارة الامن واستخبارات الحرس ابعاد المخطط الذي تقف وراءه السي آي ايه بالتعاون مع الاستخبارات البريطانية والصهيونية والسعودية وكشفت كل التفاصيل  بوضوح تام وهذه الخطوة المتقدمة هي الاولى من نوعها حيث تصدر وزارة الامن المختصة بشؤون الداخل واستخبارات الحرس الموكلة اليها متابعة الخارج بيانا مشتركا حول  الاغتشاشات الاخيرة التي شهدتها البلاد وهذا يكشف عمق التعاون والتنسيق الامني بين اجهزة الدولة في عهد الرئيس ابراهيم رئيسي لاحباط مخططات الاعداء التي باتت اليوم واضحة للشعب الايراني الذي تيقن بدور اجهزة الاستخبارات الغربية والصهيونية والسعودية في اعمال الشغب وعمليات الارهاب  وتحريك العصبيات القومية والمذهبية لاحداث الفتنة وزعزعة الاستقرار في ايران.

طهران التي تأكدت بالادلة والوثائق  تورط واشنطن بالتعاون مع الاستخبارات البريطانية والصهيونية و السعودية في اعمال الشغب، من رصد ميزانية سنوية لتمويل مثل هذه الاحداث  وتجنيد العملاء واخضاعهم لدورات مكثفة للقيام باعمال الشغب  والتخريب والاغتيالات، ستنتقم من الجهات المتورطة في كل هذه الاحداث تلبية لمطالب شعبها وثأرا لدماء شهدائها وهو رد شرعي وقانوني تقره الاعراف الدولية وقد تكون للسعودية النصيب الاكبر من العمليات الانتقامية لدورها الخبيث في الاحتضان والتمويل العلني لمجاهدي خلق (المنافقين) وانصار الشاهنشاهية والانفصاليين الاكراد  بهدف تجزئة ايران الذي لم تحلم به بتاتا.

ان التحذير المباشر الذي اطلقه  العميد سلامي قائد حرس الثورة الاسلامية في مراسم تشيع الشهداء في شيراز وضع النقاط على الحروف وخاطب الدول المشاركة في التآمر على ايران "باننا سندفن احلامكم".

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: