kayhan.ir

رمز الخبر: 159252
تأريخ النشر : 2022October28 - 20:50
خلال مسيرات مليونية في مدن البلاد تنديدا بالعمل الارهابي في شيراز..

 

طهران-كيهان العربي:- طافت شوارع العاصمة طهران ومختلف المدن في البلاد امس الجمعة وبعد انتها صلاة الجمعة، مسيرات شعبية حاشدة تندد باعمال الشغب الاخيرة والاعتداء الارهابي الذي استهدف الزوار بمرقد السيد احمد بن الامام الكاظم عليه السلام (شاهجراغ) بمدينة شيراز جنوبي البلاد.

وشارك رئيس الجمهورية آية الله السيد ابراهيم رئيسي وعددا من المسؤولين العسكريين والمدنيين في مسيرة امس في طهران.
ورفع المشاركون في هذه المسيرات اعلام الجمهورية الاسلامية وقائد الثورة وهتفوا بشعارات "الله أكبر ، يا حسين ، لا الله إلى الله ، يا زهراء ، الحسين هو شعارنا ، الاستشهاد شرفنا ، لبيك يا حسين ، الموت لأميركا ، الموت لاسرائيل، ونددوا بمثيري اعمال الشغب الاخيرة وجريمة داعش باستهداف مرقد شاهراغ والتي راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى، مطالبة الحرس الثوري بالانتقام لدماء الشهداء.

وفي بداية المراسم وبعد أداء صلاة الجمعة في طهران، تم تشييع الشهيد الرائد في الحرس الثوري والشهيد الدكتور سيد فريد الدين معصومي.
يذكر ان الشهيد أمير كمندي استشهد قبل عدة ليال اثناء تصديه لاعمال الشغب غرب طهران في حين استشهد سيد فريد الدين معصومي  أحد النخب العلمية في بلادنا الذي سافر إلى شيراز في مهمة اثناء زيارته مرقد شاهجراغ (عليه السلام) خلال الهجوم الإرهابي مساء يوم الاربعاء. 

وفي ختام مسيرة طهران قرأ حجة الاسلام سيد محسن محمودي كلبايكاني البيان الختامي ،  وجاء فيه: ان  الجريمة التي وقعت في مرقد شاهجراغ (ع) في شيراز. هو جزء من المخطط الشرير للاستكبار ضد الشعب الايراني العظيم واستكمالا لأعمال الشغب الأخيرة.

وادان البيان بشدة هذه الجريمة النكراء واستشهاد الزوار المظلومين العزل ، وطالب بانزال العقاب الصارم ضد العملاء المعروفين والمختفين ومن يقفون وراء هذه الجريمة الهمجية.
واكد البيان على الوحدة الوطنية والعرقية والدينية، معربا عن شكره لقيادات النظام الإسلامي وقوى الأمن ضد الفتنة، معتبرا ان التسامح ضد أفعال هؤلاء العملاء الأجانب لم يعد جائزًا، مطالبا  النظام القضائي واجهزة إنفاذ القانون التعامل بحزم مع العناصر الرئيسية المثيرة للفتنة الأخيرة.
واكد ان اميركا والكيان الصهيوني والانظمة العملية في المنطقة (المثلث العبري - العربي - الغربي) سوف يدفعون ثمن جرائمهم البشعة.

وندد كبار مسؤولي البلاد من رجال الدولة والعسكريين بالهجوم الارهابي في شيراز حيث أكد رئيس الجمهورية ان الضالعين في جريمة شيراز الارهابية سيتلقون درسا يجعلهم يندمون،

وفي رسالة تعزية ومواساة، كتب آية الله ابراهيم رئيسي: ان نداء مظلومية واقتدار الشعب الايراني تردد صداه هذه المرة في حرم السيد أحمد بن موسى (عليه السلام) واضيفت جريمة اخرى إلى قائمة الجرائم التي ارتكبها أعداء الثورة الإسلامية الإيرانية.

كما أوعز رئيس السلطة القضائية الى رئيس عدلية محافظة فارس، بالمبادرة الى الكشف عن هوية منفذي وآمري الحادث الارهابي الذي استهدف حرم السيد احمد بن موسى الكاظم في شيراز، وتشكيل ملفهم القضائي في اسرع وقت وانزال اقسى العقوبات بحقهم.

ومساء يوم الأربعاء ( 26 اكتوبر) هاجم ارهابي مسلح الزوار في مرقد السيد احمد بن موسى (شاهجراغ) (ع) في مدينة شيراز ، مما أسفر عن استشهاد 15 شخصًا بينهم عدة نساء وأطفال ، وأصيب عشرات اخرون.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: