kayhan.ir

رمز الخبر: 159201
تأريخ النشر : 2022October28 - 20:28
في زيارته معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى..

دمشق – وكالات : زار السيد الرئيس بشار الأسد صباح  امس معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى، وشارك العمال والفنيين إطلاق المرحلة الأولى من تشغيل الضواغط التوربينية التي تم تركيبها حديثاً في المعمل، بهدف زيادة الإنتاج بنحو 500 ألف متر مكعب من الغاز يومياً، بما ينعكس خلال الفترة المقبلة زيادةً في إنتاج محطات الكهرباء وزيادةً في الكميات المنتجة من الغاز المنزلي.

واستمع الرئيس الأسد خلال زيارته إلى المعمل برفقة رئيس مجلس الوزراء، ووزير النفط والثروة المعدنية إلى شرحٍ من مدير الشركة السورية للغاز ومدير المعمل عن وظيفة هذه الضواغط في زيادة الإنتاج وأثرها على واقع الطاقة في سورية.

وأشاد الرئيس الأسد في حديثه مع العمال والفنيين بجهودهم في إنجاز هذا العمل الوطني، ودورهم بالحفاظ على هذه المنشأة الحيوية وحمايتها خلال سنوات الحرب.

وأضاف الرئيس الأسد: اليوم بسبب الحرب في أوكرانيا.. الحرب بين روسيا والدول الغربية عبر الوكيل الأوكراني أصبح هذا المشروع والمشاريع المماثلة لا تقدر بثمن على الإطلاق.

وقال الرئيس الأسد: ارتفاع أسعار الغاز بشكل غير مسبوق.. ارتفاع أسعار الوقود.. ارتفاع أسعار كل شيء، الغلاء الفظيع.. هذا يعطينا رسالة أكثر من قبل، وهي بالأساس موجودة عندنا كسوريين أنه دائماً يجب أن نعتمد على أنفسنا مثلما اعتمدنا على أنفسنا في موضوع القمح في الثمانينات، وبعدها بالطاقة.. اليوم الغاز والنفط والطاقة ضروري أن تكون بأياد محلية ومهارات وطنية.

وختم الرئيس الأسد حديثه بالقول: أنا فخور بكل واحد فيكم من دون أي مجاملة.. هي حقيقة لأن الظروف التي عملتم وقمتم بها هي ظروف على المستوى العام والمهني صعبة جداً سواء بمرحلة الإرهاب أو ما بعده، وعلى المستوى الشخصي أيضاً صعبة.. أنتم قدمتم نموذجاً لمعنى الصمود بعيداً عن الشعارات وبعيداً عن التنظير.. ومن يريد أن يأتي ويقول ماذا يعني صمود فليأت ولير كيف الناس اشتغلت.. أنتم تقولون لكل مواطن سوري إنه لا يجوز أن يدخل اليأس إلى قلبك.. قدمتم رسالة وثبتموها.. إننا نحن حقيقة قادرون على أن نعمل كل شيء.. حتى في الظروف الصعبة قادرون.. يمكن ببطء شديد.. يمكن بتعب كثير.. يمكن بثمن غال.. لكن بإمكاننا بشرط أن نكون مصممين على أننا نحقق.

وكان الرئيس الأسد قد افتتح معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى عام 2009، إلا أن المعمل تعرض خلال سنوات الحرب على سورية إلى عدة هجمات إرهابية وتخريبية.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: