kayhan.ir

رمز الخبر: 158783
تأريخ النشر : 2022October19 - 20:40

طهران-كيهان العربي:- اعلن العميد " علي اکبر بورجمشیدیان " نائب منسق القوات البرية لحرس الثورة الاسلامية عن التدريبات الأخيرة التي تم تنفيذها في مناورات اقتدار الحرس الثوري امس الاربعاء.

وقال هذا القائد العسكري: أجرينا العملية المعقدة لتركيب جسر فوق النهر، وتم بنجاح تمرير المعدات المدرعة والآلات الهندسية فوق الجسر المثبت.

وأكد أنه أجريت في اليوم الثالث من مناورات سلاح البر في الحرس الثوري في منطقة أرس العامة، تدريبات تكتيكية على المدرعات والصواريخ والمدفعية والمروحيات والطائرات المسيرة.

وتابع قائلا: أجرينا اليوم العملية المعقدة لتركيب جسر على النهر بقوة عالية للوحدات الهندسية لحرس الثورة الاسلامية بنجاح.

وشدد على أنه تم بنجاح تنفيذ عملية وممارسة نقل الآليات الهندسية من قبل ابطال سلاح البر في قوات الحرس الثوري فوق النهر، وسيتم في المستقبل عمليات هجومية .

ونجحت طائرات مسيرة انتحارية تابعة للقوات البرية لحرس الثورة في تدمير مواقع العدو المفترضة في منطقة أرس.

هذه الطائرات التي تم تصميمها وإنتاجها بواسطة جهاد الاكتفاء الذاتي للقوات البرية، مزودة برأس حربي قوي وقادرة على تدمير جميع أنواع مواقع العدو من خلال استخدام الذكاء الاصطناعي.

كما أن طائرات الاستطلاع المسيرة التابعة للقوات البرية التابعة لحرس الثورة الإسلامية نجحت في أداء مهمة مراقبة منطقة المناورات.

وقامت القوات الخاصة بتنفيذ انزال من الطائرات على ارتفاعات وطرق وخطوط الاتصال المهمة والاستراتيجية.

وكان قائد سلاح البر في قوات حرس الثورة الاسلامية قد اعلن بدء المرحلة الرئيسية لمناورات الاقتدار التي يجريها هذا السلاح في منطقة أرس العامة برعاية القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء " حسين سلامي " وعدد من كبار قادة الحرس الثوري.

وتجري هذه المناورات تحت اشراف مقر عاشوراء لسلاح البر في قوات حرس الثورة الاسلامية في محافظات اردبيل وآذربايجان شرقي لمدة 3 ايام، حيث من المقرر أن يتم فيها ولأول مرة نصب جسر عائم على نهر أرس لعبور المعدات العسكرية.

وستجري في المناورات عمليات الهبوط بالمظلات والغارات الليلية وطائرات الهليكوبتر القتالية والطائرات المسيرة القتالية والسيطرة على طرق الاتصالات والاستيلاء على المرتفعات والتدمير الهجومي.

وأكد اللواء "حسين سلامي" القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية أن رسالة هذه المناورات لدول الجوار هي السلام والصداقة وتعزيز الامن المستديم، وللأعداء هي أن سلاح البر في قوات الحرس الثوري سيقف الى جانب سائر القوات المسلحة في الدفاع عن حدود وثغور الوطن وسيرد الصاع صاعين لكل من تسول له نفسه أن يشكل تهديدا ضد ايران.

الجدير بالذكر أن احدى النقاط الرئيسة لمناورات اقتدار سلاح البر في قوات حرس الثورة الاسلامية في محافظتي آذربايجان شرقي وأردبيل هي تنفيذ سيناريوهات دفاعية وامنية لأول مرة في مناورات سلاح البر في قوات الحرس الثوري.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: