kayhan.ir

رمز الخبر: 158774
تأريخ النشر : 2022October19 - 20:38

طهران /ارنا- اكد وزير الخارجية حسين امير عبداللهيان، إن متابعة تنفيذ قرارات اجتماع طهران الوزاري حول افغانستان بامكانها ان تسهم بازالة التهديدات الأمنية لأفغانستان والمنطقة وتعزز اسس السلام والاستقرار والتنمية في أفغانستان.

جاء ذلك خلال لقاء محمد صادق خان المبعوث الخاص لرئيس وزراء باكستان لشؤون أفغانستان، الذي طهران للتشاور حول التطورات في أفغانستان ، مع وزير الخارجية الايراني حسين أمير عبداللهيان.

ونقل وزير الخارجية حسين امير عبداللهيان في هذا اللقاء تحيات الرئيس رئيسي إلى رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء الباكستانيين وتحياته إلى نظيره الباكستاني بلاوال بوتو ، ووصف العلاقات بين البلدين الجارين بانها متميزة وأكد على توسيع نطاق التعاون بين البلدين في كافة المجالات وخاصة على صعيد أمن المنطقة.

وصرح امير عبداللهيان بأن الجمهورية الإسلامية الايرانية تعتبر أمن باكستان من أمنها، معلنا استعداد ايران للتعاون بما من شأنه تعزيز أمن المنطقة.

وفي إشارة إلى وجود أكثر من أربعة ملايين ونصف المليون لاجئ أفغاني في إيران ، بينهم أكثر من مليون ونصف المليون دخلوا إلى إيران بعد تطورات العام الماضي في أفغانستان ووصول طالبان إلى السلطة في هذا البلد ، قال أمير عبداللهيان ان ايران تدعم السلام والاستقرار في افغانستان الذي من شانه اعادة اللاجئين الى بلدهم وأكد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية توظف جميع طاقاتها لاقرار السلام والاستقرار في افغانستان ورفاهية شعبها.

بدوره استعرض المبعوث الخاص لرئيس وزراء باكستان لشؤون أفغانستان خلال اللقاء وجهات نظر باكستان حول التطورات الجارية في افغانستان وظروف هذا البلد الناجمة عن اسباب داخلية وضغوط خارجية والتي ادت الى خفض مستوى معيشة الشعب الافغاني وتكريس غياب الامن، مؤكدا اهمية الدور البناء لدول المنطقة والجوار الافغاني لاسيما ايران وافغانستان.

واشار الى مشاوراته الايجابية مع المسؤولين في ايران حول موضوع افغانستان وامن المنطقة واكد ان البلدين ايران وباكستان هما الاكثر تاثرا من تطورات افغانستان بسبب النزوح الواسع للاجئين اليهما وتراجع مستوى معيشة مواطني افغانستان وزيادة غياب الامن وتنامي تهريب المخدرات فيها.

واضاف ان التعاون بين ايران وباكستان بامكانه ان يسهم في دعم الشعب الافغاني والحد بشكل كبير من الاثار الهدامة للاوضاع المذكورة بالنسبة للشعب الافغاني والمنطقة.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: