kayhan.ir

رمز الخبر: 158628
تأريخ النشر : 2022October17 - 20:32

 

اليوم وبعد مرور عدة اسابيع على وفاة المرحومة مهسا اميني التي كشفت فيها الكثير من الحقائق منها التقرير الذي اصدره الطب العدلي بتأييد 19طبيبا اخصائيا وكذلك ما خرجت به مؤخرا لجنة تقصي الحقائق في مجلس الشورى الاسلامي والتي اكدت فيها عدم تعرض المرحومة الى اية اهانة او ضربة تؤدي الى وفاتها وكذلك تاكيد والدها وعبر فيديو بانها كانت تعاني من امراض في طفولتها لكننا نجد الاعلام المعادي المتمثل بالفضائيات الاميركية والغربية خاصة البريطانية والفرنسية والصهيونية والعربية التي تقودها السعودية وحتى منصاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، تصر على سرد الاكاذيب والتضليل الاعلامي لقلب الحقائق بهدف الاستمرار في تاجيج الشارع الايراني والتحريض على العنف والقتل خاصة من القناة الفارسية التي تمولها السعودية وتبث برامجها من لندن وعلى مدار الساعة وهذا ما يتعارض اساسا مع القوانين البريطانية لكنها تغض النظر عن ذلك بسهولة لاهداف سياسية وهذا ديدنها وديدن اميركا منذ انتصار الثورة الاسلامية لشيطنة ايران وهذه ليست المرة الاولى الذي يكثف الاعلام الغربي والعربي المتصهين جهوده المحمومة لخلق معارضة وهمية هدفها الاطاحة بالنظام الاسلامي في ايران لكن هذه المرة كانت فضيحة مدوية حيث بنت آمالها على مجموعات من الاشرار ومن اصحاب السوابق لارتكاب اعمال في الشارع على انهم معارضة يستهدفون النظام وصوروا بعض اللقطات المحدودة وضخموها مستعنين بافلام من الماضي ليوحوا للجمهور خاصة الغربي بان هناك تحرك في الشارع الايراني ضد النظام.

وقد بلغت الفضيحة حدا ليعلن مسؤول في ادارة البيت الابيض ويتبناها الاعلام الاميركي هو بانه لم يعد الاتفاق النووي اولوية لنا بل ما يحدث في الشارع الايراني هو المهم".

ورغم ان الهدوء الامن يسودان اليوم الشارع الايراني وان الحياة عادية تجري في كل مناحيها وحتى في بعض الايام التي شابها بعض اعمال الشغب التي كانت محدودة جدا وفي مناطق محدودة، مستعينة بالاكاذيب والسرديات بان الشارع الايراني مازال ملتهباً  نرى الاعلام السعودي المعادي والمغرض خاصة ما يبث من لندن عبر قناتها بالذات يعتبر تدخلا سافرا ومرفوضا في الشأن الايراني لان ما تقوم به هو تحريض صارخ للقيام باعمال العنف والقتل، ناهيك عن دفع الاموال وهذا ما اعترف به الكثير من القي القبض عليهم من مثير الشغب بانهم يقبضون ثمنا معينا حسب ما يقومون به كرمي الحجارة على الشرطة او حرق العلم او قتل افراد الشرطة او مهاجمة مراكزهم وما شابه ذلك من الاعمال الشريرة.

واخيرا اذا استمرت هذه الابواق الاعلامية في تحريضها على اعمال العنف والقتل والتدخل في الشأن الايراني الذي يمس امنها القومي الذي هو خط احمر وكما حذر قائد حرس الثورة الاسلامية اللواء سلامي آل سعود منه "ان لم تسيطروا على سلوككم واعلامكم فان عواقب ذلك سترتد عليكم". وهذا هو فصل الخطاب وعندها ستتحملون وزر كل ما يحصل نتيجة اعمالكم الشريرة التي تروجون لها في وضح النهار خاصة وانتم تعرفون جيدا مواطن ضعفكم!

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: