kayhan.ir

رمز الخبر: 158275
تأريخ النشر : 2022October11 - 20:15

طهران / ارنا – قال مدير الحوزات العلمية في إيران "آية الله علي رضا أعرافي" : ان الوحدة ستكون ثابتة وقوية لو تاسست على ركائز فكرية دقيقة؛ مبينا ان الوحدة الشكلية والظاهرية والسطحية لا يمكن أن تخلق أمة وتنتج جبهة موحدة وتسير بالمجتمعات نحو أهداف عظيمة.

وفي كلمته خلال الاجتماع المرئي لمؤتمر الوحدة الاسلامية السادس والثلاثين، نوه الشيخ اعرافي الى أن الوحدة التي بإمكانها أن تقود الامة الاسلامية نحو الغايات العظيمة هي الوحدة التي تكون جذورها ضاربةً  في الأسس العقلانية والفكرية والمبادئ العلمية؛ مشدداً على ضرورة أن تتأصل الوحدة الإسلامية في النظم التعليمية والمراكز العلمية للعالم الإسلامي بما في ذلك المدارس الدينية والجامعات وكذلك نظام التعليم والتربية.

واعتبر مدير الحوزات العلمية في ايران، أن وحدة الأمة وتقاربها وتماسكها وتناغمها تقتضي تفسيرا وتبريرا عقلانيا لموضوع التلاحم والتماسك بين المسلمين وفق منطق جميع المذاهب الإسلامية؛ قائلا : يجب أن يتم تعريف وتحديد اطر الوحدة الاسلامية في اطار نظام فقهي وديني يضم جميع المذاهب الإسلامية وأن تتوفر معايير متناسبة مع ذلك.

كما شدد على ضرورة أن تتواجد جذور الوحدة وتكون راسخة في الأخلاق الإسلامية وفي المذاهب الإسلامية؛ مشيراً إلى أن أبعاد مختلفة من الفقه الجعفري فتحت طرقاً رئيسية كبيرة بشكل جيد للحصول على الهوية الواحدة واتحاد الأمة.

وحول انعقاد المؤتمر الدولي للوحدة الإسلامية في دورته السادسة والثلاثين هذا العام، لفت اية الله اعرافي إلى أن هذا الحدث يحمل رسالة هامة، حول تعزيز الصحوة الإسلامية؛ منوها بان الإمام الخميني (رض) والثورة الإسلامية والشعب الإيراني وسماحة قائد الثورة الإسلامية وكبار العلماء ورجال الدين في ايران، حملوا جميعاً رسالة الوحدة والانسجام والاتحاد والتماسك ومواجهة التحديات ونبذ الفرقة وأسباب تشتيت الأمة الإسلامية.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: