kayhan.ir

رمز الخبر: 158157
تأريخ النشر : 2022October09 - 20:26
محذرا بقوة بأننا سنصفّي الحسابات مع أميركا والصهاينة..

 

*اعداء الشعب لايطيقون رؤية تقدم ايران وتطورها والانسجام القائم بين الشعب والقوات المسلحة

 

*قواتنا المسلحة تساند بعضها وتقف في الصف الأول للحفاظ على أمن البلاد ومواجهة التهديدات

 

*عمق استراتيجية العدو في انعدام الأمن هو إضعاف القوة الدفاعية بالحرب المشتركة والأساليب الحديثة

 

*ايجاد خيبة الأمل وكسرصمود الشعب الإيراني العظيم وتعكيرصفوف الأمن وتعطيل إيران وتقدمها من اهداف الاعداء

 

طهران-كيهان العربي:- أكد القائد العام لجيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية اللواء "عبدالرحيم موسوي"، أننا لن نسمح للأجانب بالتدخل في شؤون بلادنا والمس بها، مضيفا: أن القوات المسلحة تساند بعضها وتقف في الصف الأول للحفاظ على أمن البلاد ومواجهة التهديدات.

وقال القائد العام للجيش اللواء عبدالرحيم موسوي خلال مراسم في جامعة خاتم الأنبياء (ص)، في إشارة إلى الهجمات الواسعة والمشتركة لأعداء البلاد، أن في طريق الثورة نحو الحضارة الإسلامية الجديدة وتهيئة الأرضية لظهور صاحب العصر والزمان (ع)، انتشرت هجمات واسعة النطاق ومشتركة من قبل الأعداء لذلك يمكن رؤية الأعداء في أي وقت من الزمان. لقد وقف الشيطان والطاغية دائمًا في طريق الأنبياء والقديسين لمنع الناس من الوصول إلى الله والسعادة. وأظهروا ذلك في كل مرة بوضوح .

وأضاف اللواء موسوي إن أهم إستراتيجية العدو هي خلق خيبة الأمل، وكسر صمود الشعب الإيراني العظيم وتعكير صفوف الأمن وتعطيل استقلال إيران وتقدمها. إنهم يسعون إلى أخذ الأمن والأمل من هذا الشعب وكسر مكانته، لكن الشعب الإيراني ببصيرته ورغم كل العداوات فهو مستقل وصامد. ويرفرف العلم ثلاثي الألوان والمزين بكلمة "لا إله إلا الله" فوق الأراضي الإيرانية حتى ظهور صاحب العصر والزمان إن شاء الله.

وتابع القول القائد العام للجيش: أعداؤنا لا يريدون تقدم الشعب الإيراني ووحدة الوطن والقوات المسلحة، لأن الشعب الإيراني يحب القوات المسلحة والقوات المسلحة تحب الشعب وتدافع عنه. هم يهدفون إلى إضعاف القوات المسلحة والقوات الأمنية في إيران.

وأضاف اللواء موسوي: "إن عمق استراتيجية العدو في انعدام الأمن هو إضعاف القوة الدفاعية للبلاد بالحرب المشتركة والأساليب الحديثة، ومن ذلك المسار كسر مقاومة الشعب الإيراني، وإضعاف التماسك الداخلي، من أجل تنفيذ مخططاته الشريرة. لكن الإيرانيون لديهم حمية تجاه بلدهم ودينهم ولا يسمحون بأي تدخل أو اعتداء من قبل الأجانب سواء كانت الولايات المتحدة أو الكيان الصهيوني.

وقال القائد العام للجيش سيأتي ذلك اليوم الذي نصفي فيه كل الاعمال الشريرة والخبيثة التي قامت بها اميركا المجرمة والكيان الصهيوني القاتل للأطفال مرة واحدة، مخاطبا الحاضرين قائلا: انكم سوف تشاهدون ذلك اليوم لامحالة.

وأشار اللواء " موسوي " في كلمته الى انتصار الثورة الاسلامية في زمن تكتلين فكريين الحاديين لتبشر بإنتشار رسالة الاسلام من جديد بعد مرور القرون المتوالية، مؤكدا أن هذه الثورة جاءت بأفكار سياسية جديدة في ظل السيادة الدينية لتدحض الافكار الالحادية والرجعية والمتطرفة.      

ووصف الثورة الاسلامية نموذجا بارزا لمقارعة الطاغوت ونظام هيمنة الشيطان الاكبر أميركا ووليدها اللقيط الكيان الصهيوني، معتبرا اياها بأنها رمز للتصدي لهؤلاء المجرمين الذين لايريدون سعادة البشرية.

وأكد أن اعداء الشعب الايراني لايطيقون رؤية تقدم ايران وتطورها والانسجام القائم بين الشعب والقوات المسلحة وتعاطف المواطنين وحبهم لابنائهم في هذه القوات ومشاركتهم معهم في الدفاع عن الوطن، يعملون ليل نهار للقضاء على الامن القائم في ايران وبالتالي اضعاف قوتها الدفاعية.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: