kayhan.ir

رمز الخبر: 158003
تأريخ النشر : 2022October07 - 20:44
العالم لم ينسَ المقابر الجماعية للاطفال في كندا..

طهران-ارنا:- قال المتحدث باسم الخارجية ناصر كنعاني أن القرار التدخلي للبرلمان الأوروبي يتضمن تحيزات أحادية الجانب لا أساس لها من الصحة ضد الجمهورية الإسلامية الایرانیة واصفا إياه بأنه مرفوض وعديم القيمة.

وقال کنعاني إن هذا القرار على الرغم من الادعاءات الواردة فيه، ينتقد المواجهة الضرورية مع أعمال العنف المنظمة والاعتداء على الممتلكات العامة وأرواح الشعب واموالهم تحت عناوين مزورة وغير عادلة.

وأضاف أن أکثر المصممين والمحرضين على أعمال الشغب،الذین ينخرطون في أعمالهم العدائية ضد الجمهورية الإسلامية الایرانیة یعیشون بأوروبا.

وتابع قائلا أنه بإصدار هذا القرار أثبت البرلمان الأوروبي أنه يواصل سلوكه الانتقائي تجاه الشعب الایراني لأن هذا البرلمان لم يصدر قرارًا واحدًا في معارضة فرض الحظر والضغوط علی الشعب الایراني علی الرغم من تشدقه بالدفاع عن حقوق الإنسان.

وقال: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية مستعدة للتفاعل الثنائي مع جميع الأطراف على أساس الاحترام المتبادل والمصالح، لكنها ستقف بحزم ضد أي محاولة لممارسة الضغط أو اللجوء إلى إجراءات تقييدية ضد الشعب الإيراني وسترد بشكل متبادل ومتناسب.

من جهة اخرى أكد متحدث وزارة الخارجية أن العالم لم ينس بعد القصص الحزينة لفصل أكثر من 150 الف طفل من السكان الاصليين من ذويهم وفضيحة اكتشاف مئات المقابر الجماعية للاطفال في باحات مدارس كندا.

جاء ذلك في معرض رد المتحدث " ناصر كنعاني" عبر منشور على الانستغرام يوم الخميس، على تدخلات كندا في الشؤون الداخلية الايرانية.

وكتب المتحدث " عندما تصبح حقوق الانسان دمية وأداة ضغط سياسي ضد الآخرين، تساعد الامبراطوريات الاعلامية النظام السلطوي على احلال المتهمين الاساسين بانتهاك حقوق الانسان بشكل ممنهج، في مكانة المدعين".

وأضاف " أن العالم لم ينس بعد القصص الحزينة بفصل اكثر من 150 الف طفل من السكان الاصليين قسريا من عوائلهم، وفضيحة قبل أقل من عام عندما تم اكتشاف مئات القبور الجماعية من هولاء الاطفال في باحات المدارس الداخلية في كندا".

وأردف " الحديث عن بقية الدول والاختباء خلف المزاعم ضد الآخرين، لا يغير هذا الواقع، حيث تستعرض إحدى حلفاء اميركا المقربين والقاتلة للاطفال والمهملة لحقوق الانسانية، نفسها في معرض حقوق الانسان".

وكان وزير الخارجية الكندي قد أعلن الاثنين الماضي، فرض اجراءات حظر ضد ايران دعما لاعمال الشغب مستغلا قضية وفاة المواطنة " مهسا أميني".

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: