kayhan.ir

رمز الخبر: 157996
تأريخ النشر : 2022October07 - 20:42

 

طهران/فارس:- قال وزير الداخلية: التساؤل هنا لماذا أضرم مثيرو الشغب النار في ممتلكات الناس ومحلاتهم ولماذا يهاجمون سيارات الإسعاف؟ بالتأكيد الأعداء لا يأبهون بالشيعة والسنة.

وقال أحمد وحيدي في اجتماع مع تكتل نواب محافظة سيستان وبلوجستان: إن الأعداء الذين هم في موقف ضعيف هذه الأيام يحاولون خلق مشاكل للشعب الإيراني لأنه يتعين عليهم ان يتنازلوا لمطالب الشعب الايراني ويستجيبوا لطلب الجمهورية الاسلامية.

ولفت وزير الداخلية إلى أن هذه الاضطرابات تم التخطيط لها سلفا وقال: يجب أن نمنع العدو من تمرير مؤامرته لأن هذه الاوضاع لا تخدم سوى العدو .

وقال وحيدي: تم اختيار شخص اقتصادي لمنصب محافظ سيستان وبلوجستان حتى نشهد نمو وتطور المحافظة .

وفي إشارة إلى الأحداث الأخيرة في مدينة زاهدان ، أوضح: السؤال هو لماذا أضرم مثيروا الشغب النار في ممتلكات الناس ومحلاتهم ولماذا يهاجمون سيارات الإسعاف.

وصرح: إذا لم يتم التخطيط للأحداث الأخيرة ، فلماذا أطلقوا النار على الكاميرات ، فالعدو لن يدخر جهدا لتحقيق ماربه .

وقال وزير الداخلية ان اهالي سيستان وبلوشستان وقفوا دائما بوجه أعداء الإسلام والثورة وقالوا اللاءات بوجه الاعداء ليتحدوا مؤامراتهم.

وقال أحمد وحيدي خلال زيارته لقيادة قوى الامن الداخلي في محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق البلاد: إن الشرطة وقوى الامن الداخلي قادرتان على تجسيد الوحدة.

وناشد قوى الامن الداخلي وقال : أشكركم لجهودكم على مدار الساعة في حماية حدودنا والدفاع عن شعبنا من السنة والشيعة في سيستان وبلوشستان.

وتابع وزير الداخلية: قدم اهالي المحافظة ما لا يقل عن 500 شهيد بمن فيهم البلوش خلال الحرب المفروضة (1980-1988)، وقالوا اهالي البلوش اللاءات ليتحدوا مؤامرات الأعداء على مدار تاريخ الثورة.

وأكد وزير الداخلية: من الواضح تماما أن العدو خطط للمستقبل وينتظر تنفيذ خطته الشريرة في فرصة مناسبة.

وأشار إلى أن العدو يريد خلق المشاكل لأنه يعلم أنه كلما زاد الاستثمار في سيستان وبلوشستان، كلما اقتربنا من تحقيق التنمية.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: