kayhan.ir

رمز الخبر: 157983
تأريخ النشر : 2022October07 - 20:36
عبر ترانزيت النفط والغازالروسي..

طهران-فارس:-قال وزير النفط: إن ترانزيت ومقايضة النفط والغاز من روسيا سيحول إيران إلى مركز للطاقة في المنطقة وسيجلب الكثير من الدخل من العملات الأجنبية للبلاد.

وافادت العلاقات العامة لوزارة النفط ، ان جواد أوجي ، الذي يزور روسيا مع النائب الأول لرئيس الجمهورية للمشاركة في المنتدى الاقتصادي الثاني لبحر الخزر ، اشار على هامش هذا المنتدى ، إلى التعاون بين إيران وروسيا في في مجال الطاقة ، قال: إن إيران وروسيا كدولتين مصدرة للغاز تعاونتا كثيرًا في مجال مبادلات الطاقة ، وخلال الزيارة إلى روسيا سيتم خلق تفاهمات جديدة لإنشاء المنشآت واستغلال حقول الغاز المشتركة.

وفي إشارة إلى موقع شركة غازبروم الروسية في صناعة النفط والغاز في العالم ، أعلن عن استثمار مشترك لإنتاج الغاز الطبيعي المسال والتقنيات المتعلقة بمرافق الغاز ، وقال: لحسن الحظ ، أجريت مفاوضات جيدة مع هذه الشركة وغيرها من الشركات ومن المعروف ان سقف اتفاقياتها يصل الى 40 مليار دولار وهذه الشركات تستثمر في حقول النفط والغاز في بلادنا وستقوم بتحصيل التكاليف بعد التدشين من عائدات قطاع الانتاج.

واعتبر وزير النفط التعاون بين إيران وروسيا في حقول بارس الشمالي وكيش وزيادة الضغط في حقل بارس الجنوبي بانها مسألة مهمة وقال: لقد وقعنا أيضًا مذكرات تفاهم بشأن تصدير الغاز إلى باكستان وسلطنة عمان ، وسيتم بناء خط أنابيب تصدير إلى هذين البلدين الجارين بشكل مشترك بين إيران وروسيا.

وفي إشارة إلى مقايضة المنتجات النفطية مثل البنزين في بحر قزوين ومقايضة المواد غير النفطية بالنفط ، قال أوجي: إن البلدين قادران على مقايضة 10 ملايين طن من المنتجات النفطية وغير النفطية ، ولحسن الحظ نمتلك منشات البنى التحتية في هذا المجال.

ووصف تعاون إيران مع دول حوض بحر قزوين في قضية النفط والغاز والطاقة بأنه استراتيجي وأضاف: إن قطع صادرات الغاز الروسي إلى أوروبا وتغير الأوضاع الدولية جعل إيران جسرًا لنقل الغاز الروسي إلى سائر دول العالم  وقطبا غازيا في المنطقة .

كما أشار وزير النفط إلى قضية ترانزيت الكهرباء وقال: في هذا السياق ، وفرت خطوط نقل الكهرباء في البلاد قدرة مناسبة لنقل الكهرباء من أذربيجان وتركمانستان إلى دول أخرى وحتى مقايضته مع بلدنا ، ونحن نسعى  لحل جميع مشاكل هذه القضية من الناحية الفنية .

وأشار أوجي إلى تعاون آخر بين البلدين في مجال الترانزيت والبتروكيماويات والاستثمارات المشتركة وتوفير تبادل المنتجات الزراعية وإنتاج منتجات الشركات المعرفية وقال: الإنتاج المشترك لشركات البلدين في مختلف القطاعات مثل مضخاة الابار لسد الحاجة المحلية  والتصدير الى اسواق المنطقة ، وستقوم إيران بتوطين المعرفة والتكنولوجيا اللازمة في هذا القطاع.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: