kayhan.ir

رمز الخبر: 157936
تأريخ النشر : 2022October05 - 20:36

 

 

طهران-كيهان العربي:- اكد نائب وزير الخارجية للشؤون السياسية علي باقري إن إيران مستعدة للتعاون لإنهاء الحرب في أوروبا.

جا ذلك خلال لقاء باقري مع رئيس لجنة السياسة الخارجية بالبرلمان المجري جوليت نمت يوم الثلاثاء في برلمان هذا البلد.

وفي هذا الاجتماع ، وصف نائب وزير الخارجية اندلاع الحرب في أوروبا ليس فقط كعامل في تصعيد التوتر بين الدول الأوروبية ، ولكن أيضًا كتهديد لأمن الطاقة العالمي والأمن الغذائي ، وقال: نظرا لنهج إيران والمجر المعارض للحرب وفي ضوء ان إيران جارة لروسيا والمجر جارة لأوكرانيا ، يجب بذل الجهود لتغيير الاتجاه الحالي في أوروبا من الصراع والنزاع المسلح إلى طاولة المفاوضات.

واضاف نائب وزير الخارجية: إن إيران مستعدة للتعاون لإنهاء الحرب في أوروبا.

ووصف باقري حضور الوفد الإيراني في البرلمان المجري بأنه تعبير عن اهتمام إيران الخاص بالعلاقات البرلمانية واعتبر دور البرلمانات في تطوير العلاقات الثنائية وتوطيدها.

من جانبه أعرب رئيس لجنة السياسة الخارجية بالبرلمان المجري عن أمله في تبادل زيارات الوفود البرلمانية بين البلدين وقال: إن دور إيران الحاسم في الاستقرار والأمن الإقليميين لا يمكن إنكاره ، ولهذا السبب تولي المجر أهمية خاصة لتعزيز العلاقات معها.

من جهة اخرى اكد باقري كني بان طهران لن تتحمل انتهاك حقوق الإيرانيين في أي مكان في العالم وسنستخدم كل إمكانياتنا لاستيفاء حقوقهم.

جاء ذلك في تصريح ادلى به باقري خلال لقائه في بودابست في اطار جولته الأوروبية والوجهة الأولى لهذه الرحلة، بمجموعة من الإيرانيين المقيمين في المجر.

وفي هذا اللقاء أكد مساعد الخارجية دور ومكانة الإيرانيين في الخارج في التعريف بالثقافة والحضارة الإسلامية الإيرانية ، وأشار إلى الجالية الإيرانية كرصيد قيم ومؤثر في التعبير عن حقائق التقدم والتنمية في الجمهورية الإسلامية الايرانية، وأضاف: من أهداف ومسؤوليات جهاز السياسة الخارجية هو دعم حقوق الإيرانيين وتوفير التسهيلات لصلاتهم المستمرة والمستقرة مع الوطن الأم.

كما اعتبر يقظة الإيرانيين في الخارج عاملا رئيسيا في اجهاض احلام المناهضين للجمهورية الاسلامية، ووصف دور النخب ، وخاصة الجامعيين بأنه مهم جدا وقال: الإيرانيون في الخارج هم امتداد لاقتدار وشموخ إيران الإسلامية في العالم.

وفي إشارة إلى دور المجلس الأعلى للإيرانيين بالخارج ، أوضح باقري أن من مسؤوليات وزارة الخارجية التعامل السريع مع مشاكل الإيرانيين وزيادة الدعم القنصلي لهم ، وذكر أن الحكومة لن تتحمل انتهاك حقوق الإيرانيين في أي مكان في العالم وسوف نستخدم كل القدرات لتأكيد حقوقهم واستخدام كافة الأدوات القانونية والسياسية لتأمين حقوقهم.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: