kayhan.ir

رمز الخبر: 157798
تأريخ النشر : 2022October02 - 21:19

 

ابو ظبي – وكالات : أبرز موقع eurasiareview ما أحدثه الرئيس الإماراتي محمد بن زايد آل نهيان من انقلاب على الشريعة الإسلامية كمصدر للتشريعات في الإمارات.

وقال الموقع إن التغييرات التي أدخلها محمد بن زايد على مدار سنوات شكلت انقلابا جذريا في خرق للشريعة الإسلامية التي تشكل دستوريًا المصدر الرئيسي لتشريعات البلاد.

إذ أظهرت استطلاعات الرأي المنفصلة التي أجراها معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى أن 59 في المائة ممن شملهم الاستطلاع في الإمارات لم يوافقوا على فكرة أنه “يجب أن نستمع لمن هم من بيننا محاولة تفسير الإسلام بطريقة أكثر اعتدالاً وتسامحاً وحداثة “.

وبحسب الموقع ترسل العديد من استطلاعات الرأي الأخيرة رسالة مختلطة إلى محمد بن زايد كونها تكشف عن مواقف متناقضة مع الرأي العام الإماراتي الذي يعارض التخلي عن ثوابت الدين الإسلامي.

وكشفت دراسة استقصائية، نشرتها هذا الأسبوع وكالة العلاقات العامة أصداء بي سي دبليو ومقرها دبي، أن 41 في المائة من 3400 شاب عربي في 17 دولة عربية تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عامًا قالوا إن الدين هو أهم عنصر في هويتهم.

وقال أكثر من نصف الذين شملهم الاستطلاع، 56 في المائة، إن النظام القانوني في بلادهم يجب أن يستند إلى الشريعة أو القانون الإسلامي.

وأعرب سبعون في المائة عن قلقهم إزاء فقدان القيم والثقافة التقليدية جادل 65 في المائة بأن الحفاظ على هويتهم الدينية والثقافية أكثر أهمية من خلق مجتمع معولم.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: