kayhan.ir

رمز الخبر: 157415
تأريخ النشر : 2022September21 - 21:06

 

منذ حديث الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله عن استعداده لطلب المعونة الإيرانية بتقديم هبة من الفيول الإيرانيّ، انطلقت موجة تشكيك بجدية وإمكانية تنفيذ العرض، وحتى الأمس كانت قنوات تلفزيونيّة تتخذ من كلام مشوّه منسوب للناطق بلسان الخارجية الإيرانية لتشيع التشكيك وتسوّق له، وصولاً للقول لا هبة فيول إيرانية للبنان، والهدف واضح بالتالي وهو النيل من مصداقية السيد نصرالله.

الآن وقد صدرت البيانات الرسمية الإيرانية عن تخصيص كمية 600 ألف طن من الفيول الإيراني للبنان، هبة دون مقابل، وإرفاقها بعروض متعددة مساهمة جدية مدروسة لجهة كيفية الاستثمار المجدي بالنسبة للبنان، وإمكانية التحاسب بالعملات الوطنية، أي الليرة اللبنانية والريال الإيراني، لم يعد ثمة مجال للتفلسف والتفذلك، فقد ذاب الثلج وبان المرج، وها هي إيران كما قال السيد نصرالله عند الوعد.

السؤال الذي يطرح على كل خصوم المقاومة ويتباهون بدعواتهم للتزلف لدول الخليج ويجاهرون بالعداء لإيران، هل مواقفهم تعبر عن مفهوم سيادي، أي الانطلاق من حساب المصلحة اللبنانية، فرغم كل شتائمهم لإيران، لم تضع إيران علاقتها ومساعدتها للبنان بميزان خصومة بعض اللبنانيين لها وتنديدهم بسياستها، فهل يملكون جرأة مطالبة دول الخليج بفعل المثل مرتين، مرة بعدم معاقبة لبنان على خلفية الخصومة مع أطراف لبنانيين، ومرة ثانية بتقديم دعم مشابه لما قررت إيران تقديمه للبنان.

دول الخليج المقتدرة قياساً بإيران والعراق تستطيع كل منها ان تقدم أضعاف الكميات التي قرّرها العراق ضمن تبادل خدمات وقررتها إيران هبة مجانية، ولو اكتفت دول الخليج المقتدرة بتقديم ما يعادل ما قررته ايران مجاناً او قرره العراق مقابل خدمات، لتوافرت للبنان كمية تكفي لإنتاج الكهرباء 18 ساعة يومياً دون أن يترتب على لبنان دفع دولار واحد، وتنزف موارده المالية التي تتناقص.

هل يجرؤ خصوم المقاومة بمطالبة دول الخليج بفعل ذلك، أو الاعتذار من إيران وحزب الله؟

اذا كانوا سياديين فعلاً، يقيمون مواقفهم على حساب مصلحة بلدهم لفعلوا الاثنتين وليس إحداهما فقط.

البناء

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: