kayhan.ir

رمز الخبر: 157390
تأريخ النشر : 2022September21 - 20:34
خلال اجتماع مجموعة أصدقاء مبادرة التنمية العالمية..

 

*نقابات عمال سوريا: الإرهاب والحصار أساليب يستخدمها الغرب لإعاقة عملية التنمية للدول الرافضة لإملاءاته!

*وقفة احتجاجية لمدرسين في دير الزور رفضاً لمنهاج "قسد" التعليمي

القاهرة – وكالات : شدد وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد على ضرورة توقف الدول الغربية عن تسييس قضايا التنمية وأن تحذو حذو الصين والدول الأخرى المحبة للسلام في السعي نحو التعاون والحوار والتكامل بين دول العالم ولا سيما في القضايا المتعلقة بالتنمية.

وأكد المقداد خلال مشاركته الليلة الماضية في الاجتماع الوزاري لمجموعة أصدقاء مبادرة التنمية العالمية الذي دعا إليه وزير الخارجية الصيني تنفيذاً لمبادرة الرئيس الصيني شي جين بينغ والتي تم إطلاقها في الدورة الـ 76 للجمعية العامة.. دعم سورية لهذه المبادرة التي تسهم في معالجة التحديات الاقتصادية التي تواجهها دول العالم وخاصة الدول النامية وتلبية تطلعاتها التنموية وفي تعزيز الشراكة الإنمائية بشكل متكافئ ومتوازن على الصعيد العالمي وفي المضي قدماً في تنفيذ خطة التنمية المستدامة للعام 2030 بالشكل الصحيح.

وأوضح المقداد أن سوريا تؤكد على ضرورة الدفع بهذه المبادرة المهمة قدماً نظراً لما يشهده العالم من تحديات اقتصادية غير مسبوقة سواء تلك المتعلقة بالتداعيات التي خلفتها جائحة كوفيد 19 أو تغير المناخ أو تراجع الأمن الغذائي أو تعرض إمدادات الطاقة للخطر داعياً إلى رفض الحصار الاقتصادي الذي تفرضه الدول الغربية ووقف إجراءاتها القسرية أحادية الجانب اللاإنسانية والمخالفة للقانون الدولي.

بدوره أكد رئيس اتحاد نقابات عمال سورية والأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب جمال القادري ضرورة مواجهة سياسات الحصار والإقصاء الجائرة والحرمان من التقانة المتطورة التي تمارسها بعض البلدان الغربية بحق الدول الرافضة لإملاءاتها والتي تشكل كابحاً قوياً لخطط التنمية ورفاه الشعوب.

وخلال كلمته أمام مؤتمر العمل العربي الـ 48 المنعقد بالقاهرة أشار القادري إلى أن الإرهاب يعيق عملية التنمية وبيئة العمل الجاذبة للاستثمار.

من جهتهم نفذ مدرسون في مناطق سيطرة "قسد" بريف دير الزور الشرقي وقفة احتجاجية رفضاً لمنهاجها التعليمي الجديد، وذكرت مصادر إعلامية معارضة ، أن العديد من المدرسين شاركوا بوقفة احتجاجية في مجمع غرانيج التربوي بمنطقة الشعيطات، ضمن مناطق سيطرة قسد بريف دير الزور الشرقي، رفضاً للمنهاج التعليمي الجديد الذي وضعته ما تسمى الإدارة الذاتية، حيث يعتبره المشاركون في الاحتجاج غير مقبول لما يتضمنه من العديد من المخالفات للدين وعادات المجتمع في المنطقة.

وطالب المدرسون المشاركون في الوقفة الاحتجاجية بإلغاء المنهاج الدراسي الجديد، وزيادة رواتب المدرسين وربطها بالدولار الأميركي بسبب انخفاض قيمة صرف الليرة السورية، إضافة إلى تحسين الواقع المعيشي، وتعيين حراس على المدارس لحمايتها من عمليـات النهـب والتخريـب المتكـررة.

   

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: