kayhan.ir

رمز الخبر: 157232
تأريخ النشر : 2022September18 - 20:28

 

 

طهران-فارس:-اعتبر حسين شريعتمداري مديرمؤسسة كيهان المدیر العام للوکالة الدولیة للطاقة الذریة "رافائیل غروسي" بأنه ممثل أميركا والكيان الصهيوني، وأكد أن عدم تقديم الاميركان ضمانات يعني أنهم لايريدون التوصل الى اتفاق ولايؤمنون أساسا بمثل هذا الاتفاق مع ايران.

وأکد أن الوكالة الدولية للطاقة النووية تعتبر المنظمة الوحيدة لتفتيش سير التقنية النووية الايرانية، موضحا أن هذه المنظمة لاتعير أي اهتمام بالقرارات التي صادقت عليها معاهدة عدم نشر الاسلحة النووية "ام، بي، تي" ازاء حقوق الشعب الايراني.   

وأشار شريعتمداري الى أن الحظر يعتبر وسيلة الضغط بيد الاميركان ضد ايران، وشدد على أن هؤلاء لايكفون عن ممارسة هذا الضغط كما ان الاتفاق الذي يجب ان يضمن مصالح الشعب الايراني لن يتحقق.

وفي رد فعله على مواقف "غروسي " في المفاوضات ازاء ايران قال: ان غروسي يمثل اميركا والكيان الصهيوني لممارسة الضغوط على طهران فقط، وبات بصورة عملية ليس مدير عاما للوكالة الدولية للطاقة الذرية، بل انه اصبح بيدقا بيد اميركا والكيان الصهيوني لزيادة الضغوط على ايران.

وتابع قائلا: ان غروسي اقترب من الكيان الصهيوني كثيرا حتى أنه اشيع في الدول الغربية أن وفاة "اومانو" أمر مشكوك فيه اذ يعتقد البعض أن وفاته جاءت لتولي " غروسي " منصبه في الوكالة الدولية.

واعتبر هذا الاعلامي البارز أن احد المؤشرات التي تعزز هذه مثل الشائعات هي الرسالة التي اكد فيها " امانو " سلمية البرنامج النووي الايراني في تقريره الأخير، وأكد أن ايران لاتريد الحصول على اسلحة نووية.

واضاف قائلا: ان "غروسي" يقف في الجانب الآخر حيث انه يقف الى جانب اميركا والكيان الصهيوني وكان يمارس الضغوط على "امانو" اكثر من مرة لسحب هذه الرسالة والغائها.    

وفي الختام أعرب مدير مؤسسة كيهان عن قناعته بأن "غروسي" هو ممثل اميركا والكيان الصهيوني كان ولايزال دون شك، ورأى أن الوضع الراهن انما يهدف الى تشديد الضغوط على ايران الاسلامية.  

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: