kayhan.ir

رمز الخبر: 157176
تأريخ النشر : 2022September17 - 20:19

طهران-إرنا:- أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، خلال مسيرة إحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين (ع) في مقام السيدة خولة (ع) ببعلبك "كلّ التهديدات لا تؤثّر فينا ولا تهزّ شعرة من لحيتنا، وعيننا وصواريخنا على كاريش، وإذا فُرضت المواجهة فلا مفرّ منها على الإطلاق".

ورأى أنه "لا يوجد حشد في التاريخ كحشدِ محبّي الإمام الحسين (ع) في كربلاء المقدسة وهذا أشبه بالمعجزة اليوم"، لافتا إلى أن "القادة الكبار يتشرّفون بخدمة زوار أبي عبد الله الحسين (ع) لكن العالم يتجاهل هذا الحدث وهذا جزء من الغربة والمظلومية".

وقال سماحته إن "الشعب العراقي أهل الكرم وأهل الجود والضيافة، كانوا في خدمة الزوّار، من جميع الأعمار والفئات ويتشرّفون بخدمة زوار الإمام، كلّ ذلك ووسائل الإعلام تتجاهل هذا الحدث".

وتوجه "بالشكر إلى الشعب العراقي وكلّ المرجعيات على عظيم الكرم والجود والضيافة والتواضع والمحبة التي يظهرونها لزوّار الإمام الحسين عليه السلام".

السيد نصر الله: مجزرة صبرا وشاتيلا أكبر وأبشع وأعظم مجزرة ارتكبت في تاريخ الصراع

وتطرق الأمين العام لحزب الله إلى ذكرى مجزرة جسر المطار، وقائلا: ما هي جريمة من تظاهر في 13 أيلول وهم الذين نددوا باتفاقية أوسلو؟.

وذكر أن "أغلبية الشعب الفلسطيني وصلوا الى قناعة أن طريق المفاوضات لم يؤدِ الى نتيجة والخيار الوحيد أمامهم هو المقاومة"، مشيرًا إلى أن الضمانات الأمريكية لم تحمِ الفلسطينيين في صبرا وشاتيلا وحتى في اتفاقية أوسلو، وخيار غزة كان ولا زال الصمود والمقاومة.

وحول ملف ترسيم الحدود البحرية، أكد السيد نصر الله أن "فرصتنا الوحيدة أن يتمكن لبنان من استخراج النفط والغاز. بالنسبة لنا المهم ألّا يحصل استخراج من حقل كاريش قبل حصول لبنان على مطالبه المحقة"، مشددًا على أن "الخطّ الأحمر بالنسبة إلينا هو بدء استخراج الغاز من كاريش".

وكشف السيد نصر الله "أننا أرسلنا رسالة بعيدًا عن الإعلام أننا أمام مشكل اذا بدأ الاستخراج، إذ لا يمكن أن نسمح باستخراج النفط والغاز من حقل كاريش قبل حصول لبنان على حقوقه وهذا شأن الدولة اللبنانية، مؤكدا أن هدفنا أن يتمكّن لبنان من استخراج النفط والغاز، وهذا الملفّ لا يتصل بأيّ ملف آخر".

وتوجه سماحته إلى قادة العدو بالقول إن "كلّ التهديدات لا تؤثّر فينا ولا تهزّ شعرة من لحيتنا، وعيننا وصواريخنا على كاريش، وإذا فرضت المواجهة فلا مفرّ منها على الإطلاق".

وعن القرار المتعلق بقوات "اليونيفل"، قال السيد نصر الله إن "من فعل ذلك من اللبنانيين إمّا جاهل أو متآمر، لأن هذا القرار يفتح الباب أمام مخاطر كبيرة في منطقة جنوب الليطاني، مضيفًا: إذا أرادوا أن يتصرفوا بعيدًا عن الدولة والجيش اللبناني فإنهم يدفعون الأمور الى ما ليس في مصلحتهم".

كما تطرق لموضوع الفيول الإيراني، مذكرا بأن "الإخوة في الجمهورية الإسلامية وعدوا بمساعدة لبنان".

وختم السيد نصر الله قائلا: "بالقوة والعزم تستطيع شعوبنا أن تفرض قرارها".

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: