kayhan.ir

رمز الخبر: 157124
تأريخ النشر : 2022September17 - 20:06
71% من الجمهور المستطلعة أراؤهم في الضفة وقطاع..

 

رام الله المحتلة – وكالات : أظهر استطلاع للرأي، ارتفاع نسبة تأييد الفلسطينيين لعمليات المقاومة المسلحة التي جرت مؤخرا داخل فلسطين المحتلة، والعودة للانتفاضة المسلحة.

وأظهرت نتائج الاستطلاع الذي أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية ومقره رام الله، ارتفاعاً وصل إلى 70% من المشاركين يعتقدون أن حل الدولتين لم يعد عمليا أو ممكنا؛ بسبب التوسع الاستيطاني.

 

وطالب 71% من الجمهور المستطلعة أراؤهم في الضفة وقطاع غزة بإجراء انتخابات فلسطينية عامة تشريعية ورئاسية قريباً.

وفي حال إجراء انتخابات رئاسية سيصوت 33% من الجمهور لصالح الرئيس محمود عباس، بينما سيحصل رئيس "حماس" إسماعيل هنية على 55%.

 وعبر 57% من جمهور الاستطلاع عن رفضهم قرار الرئيس محمود عباس نقل المسؤولية عن الأمانة العامة للمجلس التشريعي بموظفيها ومرافقها لرئيس المجلس الوطني الفلسطيني.

وارتفعت في هذا الاستطلاع نسبة المطالبين باستقالة الرئيس محمود عباس لتتجاوز 75% من المستطلعة آراؤهم.

من جانب اخر أظهر استطلاع رأي أجرته منظمة العفو الدولية "أمنيستي"، أن غالبية الإسرائيليين يخشون رؤية العلم الفلسطيني، مبيناً وجود "فجوة كبيرة" في التعامل مع رفع العلم الفلسطيني، ومعناه، ورمزيته.

وأظهر الاستطلاع الذي نشرته المنظمة، أن غالبية المستوطنين، والفلسطينيين المقيمين في الأراضي المحتلة عام 48، ينظرون إلى رفع العلم الفلسطيني نظرة مختلفة تمامًا عن غيرهم.

وأشار تحليل "أمنيستي" إلى أن "هذه الفجوة هي نتيجة مباشرة لحملة التحريض الشرسة والمسعورة التي شنّها سياسيون ومؤسسات إعلامية وجهات إسرائيلية مختلفة ضد العرب الفلسطينيين والعلم الفلسطيني في السنة الأخيرة، والتي كانت تهدف لنزع الشرعية عن الهوية الفلسطينية والانتماء إليها".

وكشف الاستطلاع أن نصف الفلسطينيين في الداخل المحتل يرون رفع العلم الفلسطيني جزءًا من الانتماء لهويتهم القومية والوطنية، و35% منهم يرون رفعه احتجاجًا على التمييز ضده.

وفي المقابل يرى أكثر من نصف الصهاينة أن رفع العلم الفلسطيني يرمز إلى عدم الاعتراف بوجود كيان الاحتلال.

وبيّن الاستطلاع أن 66% من الصهاينة ينسبون لرفع العلم الفلسطيني صفات ونوايا سلبية جدًّ

من جهته قال المتحدث باسم حركة "حماس" فوزي برهوم: إن قيادة حركته تلقت دعوة رسمية، لزيارة الجزائر؛ للتباحث حول سُبل إنجاح الحوار الوطني الفلسطيني، للوصول إلى المصالحة وترتيب البيت الداخلي الفلسطيني .

وكشف، في تصريحات صحفية، أن وفد الحركة سيكون برئاسة رئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية خليل الحية، وعضوي المكتب السياسي ماهر صلاح، وحسام بدران، وممثل حركة حماس في الجزائر محمد عثمان.

وأعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في أغسطس/آب المنصرم سعي بلاده لاحتضان اجتماع للفصائل الفلسطينية قبل انعقاد القمة العربية المقررة في مطلع نوفمبر/تشرين الآخِر المقبل.

وزيارة وفد "حماس" المرتقبة، هي الثالثة التي تجريها إلى الجزائر خلال العام الجاري 2022.

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: