kayhan.ir

رمز الخبر: 156145
تأريخ النشر : 2022August29 - 21:05

 

 

طهران-العالم:-رأى المبعوث الرئاسي الخاص لشؤون أفغانستان حسن كاظمي قمي إنّ إيران تجاوزت المرحلة التي تشكّل فيها أفغانستان مصدر قلق بالغ لها اليوم.

وأكد كاظمي قمي أنّ طالبان تسعى إلى الشرعيّة الدوليّة وتُصرّ عليها، معقباً: "في الظروف الراهنة تتعامل إيران مع طالبان، لكنها لا تعترف بها حتى يتمّ تشكيل حكومة شاملة".

كما اعتبر كاظمي قمي أنّ إفراغ الميدان في أفغانستان يعني أنّ "الإرهاب سيصبح أقوى هناك وسيتجه نحو حدودنا"، مضيفاً: "لا أريد أن أقول ما إذا كانت طبيعة طالبان قد تغيرت أم لا، لكن حقيقة الحكم علَّمهم أنّهم إذا كانوا يريدون الاعتراف من قبل المجتمع الدولي، فيجب عليهم أن يستفيدوا من دعم الناس وأن يأخذوا في الاعتبار رغباتهم".

وقال: "لا تزال أفغانستان بحاجة إلى الثقة الوطنيّة والاستثمار الأجنبي"، مضيفاً: "لحسن الحظ، فإن دول الجوار مستعدة في هذا المجال، واتفقت أيضًا على المشاركة في إعادة الإعمار ".

أما بالنسبة للولايات المتحدة، قال كاظمي قمي إنّ الأميركيين "يسعون لتفعيل شرهم من بعيد، وإقحام إيران في أفغانستان".

وختم بالقول عن قضية حقوق المياه: "ليست قضية بين إيران وطالبان، بل إنها قضية بين إيران وأفغانستان. وتم بناء السد لغرض التمكن من إدارة المياه بالطريقة التي يريدونها، ويعترف جميع مسؤولي طالبان بأنّ الحق في الماء هو أحد حقوق إيران".

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: