kayhan.ir

رمز الخبر: 152834
تأريخ النشر : 2022June27 - 21:01

 

 د. عصام نعمان

في أواخر تسعينيات القرن الماضي تساءلتُ أمام المؤتمر القومي العربي: هل يتغيّر العرب؟ بعد نحو ربع قرن وجدتني أتساءل مجدداً أمام المؤتمر القومي العربي المنعقد منتصفَ الأسبوع الماضيّ في بيروت: هل يتغيّر العرب؟

لماذا السؤال نفسه؟ لأننا، نحن العرب، ما زلنا في محنة.

الخروج من المحنة يتطلّب مراجعة تجربتنا الحضاريّة بكلّ أبعادها. المراجعة تتطلّب نقداً. والنقد يتطلّب تشخيصاً لما نحن فيه واستشرافاً لما يجب عليه أن نكون. التغيّر يبدأ بالحرية. الحرية هي المبتدأ والخبر. هي الانعتاق من الارتهان لثالوث التقليد الجامد والسلطان الجائر والعدو الطامع.

تسبّب أولياء التقليد والسلطان (بمعنى السلطة) والعدو الخارجي في استلاب العرب والمسلمين حريتهم وأرضهم ومواردهم الطبيعيّة على مرّ التاريخ. كوابح التقليد عزَّزت جور السلطان، وجور السلطان أعطى العدو الخارجي ذريعة للتفليق والتفريق ومدخلاً للتسلّل والسيطرة.

جمود التقليد حمى جور السلاطين، وهادن مطامع الأعداء الخارجيين، وعطّل التجديد. التقليد هو «بطل» الأمة الوحيد الذي لم يعرف الهزيمة منذ أكثر من قرون خمسة. في ظل التقليد وانتفاء التجديد، وجور السلاطين ومطامع الأعداء، غابت الحرية او غُيبت. هل من تراث للحرية في تجربتنا الحضاريّة؟

كلا. ثمة بديل للحرية في تراثنا هو الطاعة. السلطان يقرِّر والرعية تطيع. إذا أصاب السلطان قيل إن مردّه الى مقدرة فيه وموهبة. إذا أخفق، قيل إنها إرادة الله أو ضربة القدر. الطاعة في ماضينا وحاضرنا هي القاعدة، الحرية هي الاستثناء.

وفق هذا المفهوم المتخلّف للسلطة والسلطان، أصبح للأصالة معنى وحيد هو الإيغال في ممارسة الطاعة، الطاعة للسلطان والطاعة للنص الذي جرى تأويله لمصلحة السلطان. في المقابل، أصبح للحرية مدلول رامز: التمرّد على التأويل السلطاني للنص، بمعنى التمرّد على جمود التقليد وجور السلطان، والانطلاق الى اكتناه الحداثة. غير أن العرب والمسلمين أخفقوا في اكتناه الحداثة مثلما أخفقوا في طلب الحرية. السبب؟ تلازم مزمن في ثقافتهم بين الحداثة والعدو الخارجي. فقد شقّ عليهم أن يطلبوا الدواء ممن اعتبروه مصدراً للداء! هكذا خسر العرب والمسلمون الحرية والحداثة معاً. خسروا الحرية بسبب التقليد الكابح الذي فرض عليهم ثقافة الطاعة. وخسروا الحداثة بسبب من التقليد الجامد والسلطان الجائر.

يتحصّل من هذه التجربة البائسة درس ساطع: انْ لا سبيل الى التغيّر إلاّ بنقد التقليد وإزالة كوابحه وتجاوز جوانبه الشائخة، وأن لا سبيل الى النقد إلاّ بفك الارتهان للتقليد الجامد والسلطان الجائر وممارسة الحق في الحرية بوتيرة تعادل الحق في الحياة.

إن اختيار الحرية يفضي الى حرية الاختيار. ذلك أن الاختيار يتيح بطبيعته فرصاً للإبداع، بينما الطاعة تغصّ بطبيعتها بضوابط الاستتباع. الحرية خلق وابتكار. الطاعة تسليم وامتثال. منذ أجيال وقرون يراوح العرب في مستنقع الركود. فالتقليد يعادي التجديد، والسلطان يحاذر الحداثة لئلا «يتسلل» عبرها العدو إلى عقر الدار !

التقليد الخائف من التجديد لا ينتج إلاّ ألواناً من الطاعة. والسلطان الخائف من العدو الخارجيّ يخشى الحرية ولا يرتاح الى الحداثة. وثقافة الطاعة عطّلت نصف الأمة بحرمان المرأة حقوقها وحريتها، فتكون النتيجة بالضرورة مزيداً من الركود والتخلّف، ومزيداً من الطاعة والاستتباع، أي المزيد من الضعف الشامل الذي شكّل للأعداء الطامعين دافعاً قوياً وإغراء لا يقاوم للحرب والاحتلال والسيطرة والهيمنة.

هل يتغيّر العرب؟

التغيّر استحقاق تاريخيّ تأخّر أجيالاً وقروناً، ومع ذلك ما زال مطلباً مصيرياً وحاجة استراتيجية لها طعم الحياة والموت: نتغيّر فنحيا، لا نتغير فنموت. كيف نتغيّر اذاً؟

التغيّر إرادة وآلية «ميكانيزم» في آن. هو للفرد المستنير فعلُ ذات مترعة بثقافة النقد ونقد الثقافة والممارسة. هو للجماعة الواعية نهج وآلية لتجاوز التقليد الجامد والسلطان الجائر واغتنام لحظة تاريخية لمواجهة عدو طامع، واكتناه حداثة مجزية، وإسهام في الإبداع الحضاريّ. في مسار التغيّر، على مستوى الفرد والجماعة، ليس ثمّة خروج من التراث بل خروج على جوانبه الشائخة. ليس ثمة اقتبال لكل مضامين الحداثة بل اكتناه لأفضل وجوهها النافعة.

عندما يحدث خروج كامل من التراث، أو يحدث تقبّل كامل للحداثة خارج شروط الزمان والمكان واحتياجات الناس، يكون ثمة خلل يستوجب تصحيحاً وتصويباً. لعلّ تجربة تركيا الكمالية هي مثال على خلل في الخروج الكامل من التراث، ومثال على خلل في التقبّل الكامل للحداثة. في المقابل، تبدو ماليزيا مثال مغاير على خروج محسوب على جمود التراث، وتقبّل موزون لمضامين الحداثة.

غير أن للتغيّر شرطاً أساساً في تجربة الفرد المستنير والجماعة الواعية هو الحرية، الحرية بما هي انعتاق من الارتهان لأي تقليد جامد وسلطان جائر وعدو طامع. الحرية بما هي القدرة على الاختيار وعلى اتخاذ القرار.

الحرية قيمة وحاجة. إنّها قيمة بذاتها نابعة من طبيعة هذا الكون المبنيّ على التنوّع والتعدّد. ففي التنوّع بدائل وخيارات تقابلها قدرات واختيارات.

آفة العرب والمسلمين ارتهانهم المزمن للتقليد الجامد والسلطان الجائر والعدو الطامع سحابة عصور وقرون ما أفقدهم حريتهم وعطّل وجودهم الحضاري وشلّ اجتماعهم السياسي. السبيل الى التغيّر الحضاري المتكامل والمثمر هو في طلب الحرية كقيمة وحاجة معاً على مستوى الفرد والجماعة، وفي مؤسسات المجتمع.

من أين نبدأ؟

نبدأ في أي زمان ومن أي مكان. القرار في هذا المجال قرار فرديّ، كما هو قرار جماعي، يتخذه الأحياء والأحرار في نفوسهم أفراداً وجماعات.

لا شكل معيناً لقرار التغيّر. إنه إرادة فعل، يباشرها الفرد كما الجماعة في لحظة أو على مراحل، وتتراكم مفاعيلها ونتائجها في مسار مديد وتؤتي ثمارها عاجلاً او آجلاً. غير أن شرط الفعالية والإنتاجية يكمن في التنظيم والانفتاح على الناس ومخاطبتهم بلغتهم، والانفتاح على العصر والتكلم بلغته، والتحاور مع مرجعيّاته في شتى الميادين، ومواجهة تحدياته ومشاكله، واقتباس إنجازاته وإتقان صنعها ذاتياً.

بمقدار ما يكون التغيّر نتيجةَ تنظيم أو حركة ناهضة تمور في داخلها حريةً كاملة وديمقراطية تعبيرية وتقريرية، بمقدار ما تتأمن وفرة في الفعالية والإنتاجية وسرعة في التثمير والحصاد.

للمشاركة صيغ وأشكال متعددة. غير أن أفضلها وأفعلها ما يضمن صحة التمثيل الشعبي وعدالته في آن. من هنا تستبين فعالية صيغة التمثيل النسبي في انتخابات ديمقراطية على جميع المستويات، تكفل أوسع مشاركة بانورامية لشتى فئات مجتمعاتنا التعددية وقواها الحية.

بمثل هذه المشاركة الحرة والواسعة يمكن مباشرة عملية إعادة التأسيس على مستوى مؤسسات المجتمع والدولة. لكن، ماذا لو قاوم أولياء التقليد الجامد والسلطان الجائر والعدو الطامح السماح مسارَ الحرية والعملية الديمقراطية؟ في هذه الحال، لا مناص للقوى الحية من أنصار التجديد والديمقراطية من أن يمارسوا في مواجهة الخصوم نهج الممانعة والمقاطعة والمقاومة.

الممانعة تعني المعارضة بكلّ أشكالها. المقاطعة تعني العصيان المدني والرفض الهادف المبرمج لمنتوجات العدو. المقاومة تعني الكفاح المسلح شريطة أن يُعتمد في سياق الدفاع عن النفس. ولا بأس في أن يدفع طلاب الحرية والديمقراطية ثمناً لمطلبيهما الغاليين. إنهما يستحقان أغلى التضحيات من أجل خروج الأمة، أفراداً وجماعات، من مستنقع الركود الى فضاء النهوض.

بعد عصور وقرون من الركود والاستبداد والاستعمار، آن أوان التغيّر بحرية إرادة وعزيمة جادة. آن أوان التغيّر بالشعب وللشعب. التغيّر بالحرية وللحرية. فالحرية هي المبتدأ والخبر.

التقليد الجامد من خلفنا، والسلطان الجائر من أمامنا، والاستعمار الطامع بين ظهرانينا، فلنحرق مراكبنا المثقوبة ولنقرّر مصيرنا بحرية إرادتنا، ولنسلك طريق الحرية بلا هوادة حتى النصر أو الشهادة.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: