kayhan.ir

رمز الخبر: 151061
تأريخ النشر : 2022May24 - 20:23

 

 

 

آبادان-ارنا:- اكد القائد العام لحرس الثورة الاسلامية اللواء حسين سلامي بان "الجميع يعلم باننا سنثأر لدماء اعزائنا" وقال: ان رد الحرس الثوري سيكون قاسيا وباعثا على الندم.

وقال اللواء سلامي فی تصریح له خلال الاجتماع الثالث لـ "منتدى التعبويين العاملين في مجال العمل الطوعي بالبلاد" في معسكر "الشهيد باكري" في مدينة خرمشهر بمحافظة خوزستان جنوب غرب ايران: إن شاء الله ، سيكون الثار لدماء هؤلاء الأعزاء  قاسياً وسنثار لدم الشهيد صياد خدائي ولا يبقى اي عمل شرير للاعداء بدون رد وسنبدد أحلامهم.

واكد اللواء سلامي بان الشعب الإيراني حامل قيم فريدة وشامخة وتبعث على القوة وقال: ان نعمة الولاية العظيمة التي هي مصدر الهام ووعي ومصدر الجهاد، وتجلب الكرامة للبلاد وتبني الحضارة قد حولت التهديد إلى فرصة للبناء.

وأضاف: ان الحرب قد غيرت وجهها اليوم ، ومن اجل ان لا نهزم علينا أن نأخذ بيد الشعب ونبني الوطن، فالسيادة والشعب هما شيء واحد اليوم، ولا تهدف القيادة والدولة سوى الى التقدم وشموخ الشعب.

واشار قائد حرس الثورة الاسلامية إلى الحرب النفسية المعادية لزرع الياس في اوساط الشعب وقال إن البلاد ازاحت الحصار الاقتصادي ، والضغوط القصوى والخيارات العسكرية للعدو عن الطاولة ، وتمكنت عبر حركة الإنتاج ونهضة البرمجيات والإنتاج ، من تحويل الحظر  إلى فرصة للبناء والاكتفاء الذاتي.

وأضاف: في وقت ما كانت الحرب تشكل خطرا على هوية الجمهورية الإسلامية وارضها المقدسة ، لكن الشعب الإيراني وببركة اطاعة الولي الفقيه حوّل الحرب إلى ساحة جهاد وعندما جاء الجميع ، تصدوا لهجوم القوى العالمية بأيدٍ خالية.

وحيا اللواء سلامي ، ذكرى تحرير خرمشهر عام 1982 وقال: لدينا تجربة بأن جميع فرصنا قد تم الحصول عليها من التهديدات والأخطار ، واليوم فان الحفاظ على قيم الدفاع المقدس وصون الدين وبروز الشباب ممكن في ساحة العمل الطوعي.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: