kayhan.ir

رمز الخبر: 150733
تأريخ النشر : 2022May18 - 20:29

 

 

 

 

*رجال القانون الدوليين يرفضون سرا او علنا ادلة اميركا لاغتيال القائد سليماني

*العراق فند رسميا تبرير اميركا لاغتيال قادة المقاومة سليماني والمهندس

 

طهران-كيهان العربي:-اكد النائب الاول لرئيس السلطة القضائية حجة الاسلام محمد مصدق متابعة الجمهورية الاسلامية لملف اغتيال القائد الشهيد قاسم سليماني قانونيا وجزائيا وعدم تخليها عن هذا الملف.

وفي تصريحه  امس الاربعاء خلال الاجتماع التخصصي الثامن لحقوق الانسان الاميركية اكد حجة الاسلام مصدق بان ايران تتابع توفير حقوق الانسان لكل افراد البشرية في العالم وقال: احدى القضايا الاساسية لحقوق الانسان الاميركية هي اغتيال الشهيد القائد قاسم سليماني.

واضاف النائب الاول لرئيس السلطة القضائية: وفقا للقوانين الدولية، لو لم تتمكن دولة ما من الدفاع عن نفسها بامكانها طلب المساعدة من دولة اخرى في حين ان تواجد الاميركيين في سوريا لم يجر على اساس اي اتفاق كما ان تواجدهم في العراق كان بحيث لو طلب العراق في اي وقت منهم فعليهم المغادرة بناء على البند الرابع من الاتفاق الموقع بينهما.   

وتساءل انه حينما تقوم اميركا باغتيال قادة رسميين ورفيعي المستوى للبلدين، لماذا لا يرتفع صوت من بعض رجال القانون؟ واضاف: ان اميركا وبغية تبرير تواجدها واغتيالاتها في العراق قد جندت بعض الافراد لاثارة الشكوك بين شريحة من المواطنين وإضعاف تواجد القوات الاستشارية الايرانية في العراق والذي جاء تواجدها بطلب منه.  

واضاف: ان تبرير اميركا لاغتيال القادة هو ان ايران كانت تعتزم الهجوم على 4 سفارات اميركية واعلنت كذلك بانها فعلت ذلك (الاغتيال) بطلب من العراق الا ان العراق فند هذا الادعاء رسميا.

وقال حجة الاسلام: حينما يعترف البرلمان العراقي رسميا بالحشد الشعبي كقوة عسكرية الى جانب الجيش فكيف يصدر الايعاز لاميركا باغتيال قادته؟.

واشار الى ان رجال القانون الدوليين يرفضون سرا او علنا ادلة اميركا لاغتيال القائد سليماني واضاف: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تتابع حاليا الملفين القانوني والجزائي لاغتيال القائد سليماني ولن تترك هذه القضية.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: