kayhan.ir

رمز الخبر: 150415
تأريخ النشر : 2022May13 - 21:57

طهران-كيهان العربي:- استعرض الأمين العامّ لحزب الله السيد حسن نصر الله امس الجمعة الاجواء العامة على صعيد الانتخابات النيابية في مرحلتها الاخيرة غدا الاحد ، بعد انتهاء مرحلتي اقتراع الخارج والموظفين.

وقال السيد حسن نصر الله: الصحافية الشهيدة شيرين ابو عاقلة كانت الشاهدة على جرائم العدو ومظلومية الشعب الفلسطيني والمجازر والانتهاكات.

وتابع السيد نصر الله على ان هذه هي وحشية العدو وحقيقة وجوهر وماهية الصهاينة.

وأكد: الذي يجب ان يشعر بالخزي هم المطبعون.

واستطرد بالقول: البعض حاولوا نقل النقاش من جريمة العدو الى نقاش انتماء شيرين ابو عاقلة الديني.

وتابع السيد نصر الله: نامل ان توقض دماء شيرين ابو عقلة واطفال فلسطين الضمائر.

وقال: البقاع واهله كان دائما جزءا اساسيا في المقاومة.

واشار السيد نصر الله الى ان الاسرائيليون يعترفون بسقوط 20 قتيل لهم و30 جريح واسيران ومفقودين وتدمير عدد كبير من الدبابات ومن ثم وقف الاجتياح.

واستطرد بالقول: خلال ايام من الاحتلال بدات عمليات المقاومة في اكثر من منطقة لبنانية.

وأكد السيد نصر الله على ان الامام الخميني اصدر قرارا عند اجتياح البقاع واتخذت ايران قرارا بالمواجهة الى جانب لبنان وسوريا.

وتابع: انطلقت مقاومتنا الاسلامية من البقاع والمدرسة الدينية وبعلبك ومن كل قرى البقاع وتقدمها السيد عباس الموسوي رض، مشيرا الى ان بتاسيس المقاومة الاسلامية التحق بها الشباب ودعمها الاهالي.

وقال السيد نصر الله: القصف الاسرائيلي كان على معسكرات تدريب في مناطق بعلبك وتلال مواقع الدفاع الجوي وكان يرتقي مئات الشهداء، مؤكدا على ان في البقاع لم يطالب احد من قيادات المقاومة وحزب الله الابتعاد عن المناطق السكنية وهذا قمة البصيرة.

واشار الى ان القصف هو سياسي واعلامي واقتصادي ومالي وان الحصار والضغوط هدفها التخلي عن المقاومة.

وتابع السيد نصر الله: على ارض الجنوب من البقاع استشهد السيد عباس الموسوي والسيدة ام ياسر الموسوي، مؤكدا على ان اهل البقاع هم المقاومة وحزب الله ولم يبخلوا بالدم والعزيز والمال والصبر.

واضاف: يجب ان لاننسى من وقف الى جانب الشعب اللبناني ومقاومته وساعده ضد الاحتلال وهم ايران وسوريا.

واوضح: كان قدر اهل بعلبك الهرمل واهلها ان يكونوا في الخط الاول للدفاع عن بقية البقاع ولبنان.

وقال السيد نصر الله: ان اهل البقاع وقفوا لحراسة الوطن وحماية الشرف ووقفت معهم المقاومة.

واشار الى ان بعض القوى السياسية التي تزايد اليوم بالسيادة والحرية والاستقلال منعت الجيش اللبناني من مواجهة الاحتلال بقرار سياسي.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: