kayhan.ir

رمز الخبر: 150408
تأريخ النشر : 2022May13 - 21:51

طهران-العالم:- جددت وزارة الخارجية التزامها بالقضية الفلسطينية باعتبارها القضية الأولى والرئيسية للعالم الإسلامي، مستنكرا محاولات الصهيونية العالمية المحكوم عليها بالفشل لتهميش هذه القضية .

وفي بيان بمناسبة ذكرى النكبة في 14 مايو 1948، قالت الخارجية  : وفقًا للشواهد التاريخية، إن أي شكل من اشكال التطبيع مع الأعداء اللدودين للأمة الإسلامية يعتبر حافزا لأرتكاب حكومة الفصل العنصري الصهيونية اعمالا غير إنسانية وانتهاكات لحقوق الإنسان.

واضاف البيان: على الدول الإسلامية وقادتها أن يعلموا أن السبيل الوحيد لاحقاق حقوق الشعب الفلسطيني هو الوحدة والتضامن الإسلامي، ودعم الحكومات ودول العالم الإسلامية للمقاومة امام الكيان المحتل.

وتابع: ترى الجمهورية الإسلامية الايرانية أن إحلال السلام العادل والدائم في الشرق الأوسط لا يمكن تحقيقه إلا من خلال إنهاء الاحتلال المنظم لفلسطين، وعودة اللاجئين، واجراء استفتاء شعبي بمشاركة جميع السكان الاصليين لفلسطين لتقرير المصير وتشكيل دولة فلسطينية موحدة عاصمتها القدس الشريف.

وذكر البيان: ان الجمهورية الإسلامية الايرانية إذ تعلن تضامنها الكامل مع تطلعات الشعب الفلسطيني وتحيي شهداء والمجاهدين الفلسطينيين وتدعو الحكومات والمؤسسات الدولية إلى أداء واجبها الإنساني والقانوني في دعم الشعب الفلسطيني المظلوم ومنع كيان الاحتلال من ارتكاب المزيد من الجرائم في القدس المحتلة ونشر سياساتهم العنصرية في فلسطين المحتلة.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: