kayhan.ir

رمز الخبر: 150387
تأريخ النشر : 2022May13 - 21:44

أقرّت الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية بأن الحفاظ على استقرار لبنان وأمنه من الأهداف الاستراتيجية لحزب الله الذي «يقدّس الاستقرار» في بلاده، بما يمكّنه من الاستمرار في تعظيم قدراته والحفاظ على توازن الردع مع كيان الاحتلال الاسرائيلي.

وأشار الرجل الثاني في جهاز الاستخبارات، العميد عميت ساعر، إلى أن الحزب يخوض حرب معادلات، وهو سيردّ إذا بادرت «إسرائيل» الى محاولة تغييرها، ما يشير إلى نجاح المقاومة في ترسيخ مفهوم الخوف من ردّها العقابي في الوعي الجمعي للمنظومة القيادية في كيان العدو. والبارز، هنا، هو الإقرار الضمني بأن الانهيار الذي يشهده لبنان لم يؤثر على إرادة الردّ لدى حزب الله، ولم ينجح العدو في تثمير هذا الانهيار لتوسيع هامشه في المبادرة والضغط لتغيير المعادلة وانتزاع تنازلات في أكثر من عنوان، داخلياً وبحرياً وإقليمياً.

وفي السياق نفسه، أقرّ ساعر، وهو المسؤول عن التقدير الاستخباري في الجهاز ويقع لبنان في دائرة أولوياته، بأن إسرائيل تدفع ثمن الاستقرار الأمني في لبنان، الذي يوفر لحزب الله الظروف التي تسمح له بمواصلة تعظيم قدراته العسكرية. ويؤشر هذا الإقرار الى أن قرار دفع لبنان نحو الانهيار واللااستقرار تبلور بعد فشل الرهانات الخارجية والداخلية على الحؤول دون تحول حزب الله الى قوة إقليمية قادرة على القيام بدور رئيسي في إرساء معادلة إقليمية تحمي العمق الاستراتيجي للمقاومة.

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: