kayhan.ir

رمز الخبر: 150270
تأريخ النشر : 2022May10 - 21:29

 

 

 

 

*متحدث الخارجية الاميركية:جاهزون بشكل متساوٍ للعودة إلى أيٍّ من السيناريوهين الاتفاق النووي أو بديل آخر!

 

طهران-فارس:- قال رافائيل غروسي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية امس الثلاثاء إنه ما زال يأمل في إبرام اتفاق بين إيران والقوى العالمية لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015 لكنه حذر من أن المحادثات متعثرة وقد تضيع الفرصة.

وأضاف غروسي متحدثا إلى لجان في البرلمان الأوروبي عبر الإنترنت "بالطبع ما زلنا نأمل في التوصل لاتفاق ما في غضون إطار زمني معقول لكن علينا أن ندرك حقيقة أن الفرصة السانحة قد تضيع في أي وقت".

في هذه الاثناء زعم المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس: "إذا كان لدى إيران حسن نية، فقد يكون هناك تقدم كبير في المحادثات، لكننا الآن عند نقطة وسط ونحن جاهزون بشكل متساوٍ للعودة إلى أيٍّ من السيناريوهين، الاتفاق النووي أو بديل آخر". وذلك عشية زيارة إنريكي مورا لطهران.

ولدى سؤاله عما إذا كان مساعد منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي سيرسل رسالة جديدة أو اقتراحًا جديدًا من الولايات المتحدة إلى طهران، قال برايس: "ما أقوله فيما يتعلق بالعملية بشكل عام هو أننا على اتصال وثيق مع منسق الاتحاد الأوروبي، أنريكي مورا، وهو قد واصل نقل الرسائل إلى كلا الجانبين".
وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية: "نحن ندعم جهود إنريكي مورا للوصول بالمفاوضات إلى نتيجة ناجحة".
وقال برايس أيضًا عن التوقع المحتمل لنتائج زيارة مورا لطهران، إنه لا يريد الحكم مسبقًا على نتيجة هذه الرحلة أو الرد المحتمل للمسؤولين الإيرانيين، لكن بعد زيارة مورا لطهران يمكننا التحدث عن ذلك.
وأضاف: "نأمل في اختتام هذه المفاوضات بسرعة ونحن على ثقة من أنه إذا كان لدى الإيرانيين حسن نية، فيمكن أن يكون هناك تقدم كبير في المفاوضات التي جرت خلال أشهر من الدبلوماسية المضنية، ويمكننا مواصلة هذه المفاوضات وإنجازها بسرعة".
وقال برايس إننا بحاجة إلى أن نرى كيف ستسير المحادثات خلال زيارة إنريكي مورا، مساعد منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، إلى طهران.
وردا على سؤال حول ما إذا كانت هناك رسالة جديدة من الولايات المتحدة ستنقل إلى المسؤولين الإيرانيين، قال برايس: "نحن لا نتفاوض علنًا، وننسق عن كثب مع الاتحاد الأوروبي وحلفائنا الأوروبيين، وإنريكي مورا ينقل بدوره رسائل إلى الجانبين".
من جهة أخرى قال المتحدث باسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زاده الإثنين، إن زيارة إنريكي مورا ستتم بعد اتصال هاتفي بين بوريل وأمير عبد اللهيان، مضيفا أن مورا لا يحمل رسالة جديدة وأن الرسائل بين طهران وواشنطن تُتبادل باستمرار من خلال أوروبا.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: