kayhan.ir

رمز الخبر: 150144
تأريخ النشر : 2022May09 - 20:25

 

*روسيا: مؤتمر "دعم مستقبل سوريا" في بروكسل لاقيمة له دون حضور دمشق وموسكو

*مجلس السلم العالمي يدين الإجراءات القسرية المفروضة على الشعب السوري

دمشق – وكالات : أكدت دمشق، امس الاثنين، موقفها بشأن ما يسمى "مؤتمر بروكسل حول دعم مستقبل سوريا والمنطقة" والذي ستعقد النسخة السادسة منه يومي 9 و10 مايو.

ورأت وزارة الخارجية السورية، في بيان، أن "هذه المؤتمرات بصيغتها الحالية لا تتفق مع مبادئ الأمم المتحدة الناظمة للعمل الإنساني وهي تتم بدون مشاركة الدولة المعنية الأساسية وهي الجمهورية العربية السورية".

وأضافت: "هذه المؤتمرات لا تعكس أي حرص حقيقي على مساعدة الشعب السوري واستعادة حقوقه وخاصة إذا ما نظرنا إلى حقيقة قيام دول منظمة لهذه المؤتمرات أو مشاركة بها باحتلال أو دعم احتلال جزء من الأراضي السورية ونهبها لثروات الشعب السوري بالتواطؤ مع أدواتها من المليشيات الانفصالية".

 

وأشار البيان، إلى أنه "لم يعد خافيا على أحد مدى تسييس الدول المنظمة لمؤتمر بروكسل السادس لموضوع تقديم المساعدات الإنسانية وربطه بشروط سياسية مسبقة لا علاقة لها بمتطلبات وأهداف العمل الإنساني بما في ذلك عرقلة عملية إعادة الإعمار وعرقلة عودة اللاجئين وعدم دعوة الاتحاد الروسي أو الدول الأخرى ذات الموقف المتوازن للمشاركة في المؤتمر".

من جهته أدان مجلس السلم العالمي الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري مجدداً دعمه لجهود سورية في مكافحة الإرهاب.

وجاء ذلك خلال الندوة الدولية السابعة لمجلس السلم العالمي التي أقيمت في محافظة غوانتانامو الكوبية وشاركت فيها سوريا وأكثر من 35 بلداً تحت عنوان (إلغاء القواعد العسكرية الأجنبية).

وأوضح رئيس مكتب العلاقات الخارجية في الاتحاد الوطني لطلبة سوريا علي بركات ومدير مكتب الأمانة في الاتحاد أشرف فاضل أن المشاركة السورية تأتي في إطار دعم جهود الأصدقاء الكوبيين لاستعادة أراضيهم وحماية استقلالهم مؤكدين دعم سوريا لجهود مجلس السلم العالمي لبناء سلام مستدام في كل أنحاء العالم.

وأشارا إلى أن تواجد قوات الاحتلال الأمريكي على الأراضي السورية يشكل انتهاكاً لقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن التي تؤكد على وحدة سوريا وتحترم استقلالها.

وأعرب المشاركون عن دعمهم لسوريا في حربها ضد الإرهاب منوهين بصمود ومقاومة الشعب السوري وجيشه الباسل وبالانتصارات التي حققها في حربه على الإرهاب.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: