kayhan.ir

رمز الخبر: 150073
تأريخ النشر : 2022May07 - 21:09
النضال ضد الغاصبين حق مشروع للشعب الفلسطيني في ذكرى النكبة..

 

*اليوم یذكرنا باحتلال ألاراضي الفلسطينية والقدس الشريف من قبل الإرهابيين الصهاينة بدعم من المستعمر البريطاني الجائر

 

*74 عامًا من الجريمة والقتل والأسر والتهجير والاستيطان بدعم الغرب لم يتمكن من تقويض عزم الشعب الفلسطيني

 

*على اتحاد البرلمانات الدولية إلغاء عضوية الكيان العنصري وإعادة اعتماد قرار الجمعية العامة رقم 3379 ضد العنصرية

 

*التطبيع مع الكيان العنصري يعد من العوامل المؤدية الى تشجيع وتصعيد العنف من قبل الصهاينة في الاراضي الفلسطينية المحتلة

 

طهران-فارس:-أصدرت الأمانة العامة للمؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية التابعة لمجلس الشورى الاسلامي بيانا بمناسبة ذكرى النكبة داعية فيه كل البرلمانات الإسلامية والعالمية لتوظيف طاقاتها من أجل إدانة جرائم الصهاينة.

وأدانت الأمانة العامة للمؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية التابعة لمجلس الشورى الاسلامي في هذا البيان يوم احتلال ﺃﺭاضي فلسطين المقدسة والقدس الشريف في 15 ايار/مايو لعام 1948 والذي يسمونه الفلسطينيون يوم النكبة، حيث هجر في ذلك اليوم اكثر من 800 الف فلسطيني وطردوا قسرا من قراهم وبيوتهم وسيطر الصهاينة بقوة السلاح على القسم الأكبر من فلسطين وإعلان قيام كيانهم "الإسرائیلی" المصطنع.

وقال البیان إن هذا اليوم یذكرنا باحتلال أراض فلسطين والقدس الشريف من قبل الإرهابيين الصهاينة الجلادين بدعم من المستعمر البريطاني الجائر والمتغطرس مضيفا أن استمرار المقاومة وعمليات المقاتلين الفلسطينيين الشباب في قلب الأراضي المحتلة يظهر اليوم حيوية الشعب الفلسطيني وازدهاره وعدم استسلامه للجرائم الصهيونية النازية وخيانة بعض حكام العرب.

وقالت الأمانة العامة للمؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية إن 74 عامًا من الجريمة والقتل والأسر والتهجير والاستيطان تحت دعم شامل من الولايات المتحدة والدول الأوروبية لم يتمكن من تقويض عزم الشعب الفلسطيني على تحرير نفسه من نير المحتلين الصهاينة؛ الأمر الذي يخلق رسالة وواجباً عظيماً للشعوب الإسلامية والعربية والداعين إلى الحرية في العالم بضرورة الدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وتابع البيان أن هذه الروح الحية والجهادية تتطلب أن تتوسع قوة الردع والنمو التي نشأت في غزة، في الضفة الغربية وجميع أنحاء الأراضي المحتلة أيضا وأن ينضم سبعة ملايين لاجئ فلسطيني إلى هذا الموج الاحتجاجي والانتفاضة.

وأضاف البيان أن الأمانة الدائمة للمؤتمرالدولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية تدعو جميع البرلمانات الإسلامية والعربية والعالمية إلى توظيف طاقات وقدرات البرلمانات لإدانه الجرائم الصهيونية وأن يقوم اتحاد البرلمانات الدولية بإلغاء عضوية هذا الكيان العنصري في جلسته الأولى كما أن المجتمع الدولي خاصة الجمعية العامة للأمم المتحدة مدعو إلى أن يضع إعادة اعتماد قرار الجمعية العامة رقم 3379 ضد العنصرية على جدول أعمال الجمعية.

من جهة اخرى اكد المتحدث باسم الخارجية سعيد خطيب زادة بان تطبيع العلاقات مع الكيان العنصري الصهيوني يعد من العوامل المؤدية الى تشجيع وتصعيد العنف من قبل الصهاينة في الاراضي الفلسطينية المحتلة، معتبرا النضال ضد غاصبي القدس وفلسطين حقا طبيعيا ومشروعا وقانونيا للشعب الفلسطيني.

وادان خطيب زادة في تصريح له يوم السبت الهجمات المتكررة من قبل الصهاينة على المسجد الاقصى واعتداء القوات الصهيونية الهمجي على المصلين والمرابطين في الاماكن المقدسة وقال: ان الاحتلال والمحتلين آيلون الى الزوال وان النضال ضد غاصبي القدس وفلسطين حق طبيعي ومشروع وقانوني للشعب الفلسطيني.   

واشار المتحدث باسم الخارجية الايرانية الى تصعيد الاعتداءات والاجراءات التعسفية للكيان الصهيوني العنصري في الاراضي الفلسطينية المحتلة، داعيا الشعوب والحكومات والمحافل الاقليمية والدولية لدعم الشعب الفلسطيني للدفاع عن نفسه ومواجهة المحتلين الصهاينة.

واكد خطيب زادة في الختام ضرورة وحدة العالم الاسلامي للدفاع عن فلسطين وانقاذ المسجد الاقصى، معتبرا تطبيع العلاقات مع النظام الصهيوني العنصري من العوامل المؤدية الى تشجيع وتصعيد العنف من قبل الصهاينة في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: