kayhan.ir

رمز الخبر: 145765
تأريخ النشر : 2022January31 - 20:37

طهران- فارس:- قال مستشار فريقنا المفاوض خلال محادثات فيينا محمد مرندي ، إن الأوروبيين ، ومن دون تقديم تنازلات لطهران، يريدون أن تقبل إيران بالقيود النووية.

 واوضح مرندي، المحلل السياسي البارز وخبير الدراسات الأميركية المتواجد في فيينا كمستشار لفريق التفاوض الإيراني ، إن "خلافات كبيرة" لا تزال قائمة خلال المحادثات.

وأكد مستشار وفدنا في مفاوضات فيينا لإحياء الاتفاق النووي، محمد مرندي، لـ"العربي الجديد"، أن ثمة "خلافات مهمة" ما تزال دون حل خلال هذه المفاوضات، مشيراً إلى أن "التنازل الأميركي في بعض المجالات ليس في مستوى يرضينا".

وأوضح مرندي أن الخلافات المتبقية تشمل ثلاثة مجالات؛ هي رفع الحظر والتحقق من رفعها والضمانات، لافتا إلى أنها خلافات "ملفتة للنظر".

وبخصوص مدى احتمال اتخاذ الأطراف المشاركة في المفاوضات "قرارات سياسية" خلال الأيام المقبلة، دعا مرندي "الأميركيين والأوروبيين إلى اتخاذ قرارات مهمة لنتوصل إلى الاتفاق"، مؤكداً أن "الدول الغربية إذا ما أرادت الاتفاق عليها اتخاذ قرارات والقيام بأعمال".

وأضاف مرندي في مقابلته بعد عودته، من فيينا برفقة كبير مفاوضينا علي باقري كني، أن "روسيا والصين تدعمان مواقف إيران في جميع المجالات وتعتبران أنها على حق في مطالبها".

وعن العقدة الأساسية بالمفاوضات، قال إن "الخلاف الأساسي ناتج عن الغربيين الذين يريدون كل شيء من دون تقديم شيء"، مشددا على أنهم "يريدون من إيران القبول بالقيود النووية لكن في المقابل يريدون الإبقاء على العقوبات لتضييق الخناق حول رقبة الشعب" الإيراني.

وعن التفاوض مباشرة مع الولايات المتحدة الأميركية، بعد تلميحات إيرانية أخيرا بشأن إمكانية ذلك، استبعد مستشار الوفد الإيراني لمفاوضات فيينا إجراء التفاوض المباشر في ظل السلوك الأميركي الحالي.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: